أحدث الأخبار
جنبلاط يتهم الأسد بالوقوف خلف اغتيال الحسن
20 October 2012 Saturday

جنبلاط يتهم الأسد بالوقوف خلف اغتيال الحسن

جنبلاط: “عتبي على المجتمع الدولي الكاذب أو ما يسمى “أصدقاء سوريا“ الذين يتركون الشعب السوري يذبح واليوم يذبح الشعب اللبناني، ولا نملك إلاّ الكلمة الحرة"

وجّه رئيس “جبهة النضال الوطني“ النائب وليد جنبلاط اتهاماً مباشراً إلى الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراء اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العميد وسام الحسن عبر الانفجار الذي وقع في الأشرفية اليوم. وقال جنبلاط: “رحمة الله على وسام، خسرنا صديقًا كبيرًا كان أخلص الناس لـ(الرئيس الراحل) رفيق الحريري“، لافتاً إلى أنه “بالسياسة سينتصر الشعب اللبناني والشعب السوري الحر“.

وفي اتصال مع قناة “الجزيرة“، ذكّر جنبلاط أنه “عندما اجتمع غالبية الشعب اللبناني في ساحة الشهداء عند اغتيال الحريري (في عام 2005) واجهنا بالسياسة، لأننا لا نملك كالسوريّين أجهزة أمنية إجرامية، بل سنواجه بالسياسة“، مضيفاً: “عتبي على المجتمع الدولي الكاذب أو ما يسمى “أصدقاء سوريا“ الذين يتركون الشعب السوري يذبح واليوم يذبح الشعب اللبناني، ولا نملك إلاّ الكلمة الحرة، وسوف نواجه بالسياسة. واجهنا بالسياسة عند اغتيال الحريري ولم تحصل ضربة كف، ولن تحصل الفتنة اليوم التي يريدها بشار الأسد الذي دمّر سوريا واليوم يريد تدمير لبنان“.

وشدد جنبلاط على ضرورة “المواجهة السياسية والالتفاف حول وسام الحسن في يومه“ وأن “نمتثل بسيرة رفيق الحريري كما فعلنا في العام 2005 وأن نمضي في المواجهة السياسيّة ونحن لا نملك سوى كلمة الحق أيّاً كان اجرام النظام السوري“. وقال جنبلاط : “النظام السوري دخل على دم الرئيس الراحل كمال جنبلاط وخرج على دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري“.

وفي حديث آخر إلى محطة “lbc“، أكد جنبلاط أن “رئيس فرع المعلومات وسام الحسن وقع بيد (الرئيس السوري) بشار الأسد وعصابة (اللواء علي) مملوك وغيره، ذلك بعد كشفه لسيارة (الوزير السابق ميشال) سماحة، فقام بشار بالانتقام منه“. ولفت جنبلاط إلى أن “وسام الحسن كان له دور أمني مميز، خاصة دوره في مساعدة المحكمة الدولية الخاصة في لبنان“، وأضاف: “الحسن هو من كان يحمينا أمنيا،ً ولكن نحن لن نخاف“.

وقال جنبلاط: “جوابنا نحن “فريق أحرار لبنان“ سيكون في السياسة“، داعياً إلى “ضرورة عدم اتهام أحد في الداخل سواء “حزب الله“ أو غيره كي لا نحقق ما يريده الأسد“، وتابع: “الذي يدمر سوريا فهل سيكترث للبنان؟ هناك جهاز مخابرات سوري لا يزال متفلّتاً في الداخل اللبناني، وهناك أكثر من ميشال سماحة في البلد“.

الحدث السياسي

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات