أحدث الأخبار
 أهالي قرى الساحل السوري يرفضون إرسال أبنائهم إلى الخدمة الإلزامية
24 October 2012 Wednesday

أهالي قرى الساحل السوري يرفضون إرسال أبنائهم إلى الخدمة الإلزامية

أهالي قرى الساحل السوري يرفضون إرسال أبنائهم إلى الخدمة الإلزامية

 

اشتبك أهالي إحدى قرى الساحل السوري، مع قوات الأمن على خلفية رفض الأهالي إرسال أبنائهم إلى استدعاء الاحتياط لقوى الجيش.

ونقل موقع قناة "سكاي نيوز عربية" عن ناشطين في تلك القرى قولهم إن "بعض أهالي قرية بسيسين رفضوا إرسال أبنائهم للخدمة الاحتياطية في قوى الأمن والجيش السوري لأن أبناءهم يعودون إليهم قتلى في قضية لا ناقة لهم فيها ولا جمل"، وفقا لتعبيرها.

وعندما علمت شعبة التجنيد، المسؤولة عن التحاق الشباب المطلوبين، برفض الأهالي تم إرسال قوة عسكرية إلى القرية لجلب المطلوبين الأسبوع الماضي، حيث وقعت اشتباكات وتم إغلاق القرية مساء، وفقا لذات المصدر.

وأضاف موقع القناة نقلاً عن ذات المصادر إن "الأهالي قاموا بتهريب أبنائهم المطلوبين للخدمة الاحتياطية إلى قرى أخرى أو حتى إلى مدينة اللاذقية"، مؤكدة أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، لكن هناك تعتيم إعلامي على مثل هذه الحالات.

وتقع قرية بسيسين بالقرب من مدينة جبلة التي تشهد مظاهرات مناهضة للنظام في فترات متقطعة.

وكان النظام السوري اعتمد سياسة طلب الذكور لخدمة الاحتياط، أو إلى عدم تسريح من أنهى الخدمة العسكرية الإلزامية لدعم قواتها عقب انطلاق الاحتجاجات المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد منتصف آذار 2011، حسب ناشطين في الداخل السوري.

كما شهدت قرية دمسرخو، العلوية، اشتباكات بين "الشبيحة" وأهالي القرية على خلفية مقتل أحد أبنائها على أحد الحواجز الموجودة هناك.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات