أحدث الأخبار
باراك: قد نتدخل بسوريا بحال نقل أسلحة متقدمة لحزب الله
11 August 2012 Saturday

باراك: قد نتدخل بسوريا بحال نقل أسلحة متقدمة لحزب الله

قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أيهود باراك، إن قوات بلاده تستعد لتدخل محتمل في سويا، في حال قررت السلطات السورية تسليم صواريخ متطورة أو أسلحة كيماوية إلى حزب الله اللبناني، وذلك في وقت قالت فيه مصادر تركية إن مجموعة جديدة من الضباط المنشقين وصلت إلى أراضيها،

 

وقال باراك، في مقابلة مع القناة الإسرائيلية العاشرة: "لقد أعطيت توجيهات إلى الجيش لزيادة تحضيراته الاستخباراتية والتجهيز لما هو بحاجة إليه بحيث (إذا اضطررنا) يمكننا التفكير في تنفيذ هذه العملية."

وأضاف باراك بالقول: "نواصل متابعة النقل المحتمل لأنظمة تسلح متقدمة، بما في ذلك صواريخ مضادة للطائرات أو صواريخ أرض - أرض ثقيلة، ولكن هناك أيضاً احتمال لنقل أسلحة كيماوية من سوريا إلى لبنان."

ولفت وزير الدفاع الإسرائيلي إلى أنه "في اللحظة التي يبدأ فيها الرئيس السوري بشار الأسد بالسقوط سنطبق عمليات مراقبة، كما سننسق مع أجهزة استخباراتية أخرى،" وفقاً لما نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية.

وبحسب باراك، فإن إسرائيل تحضر للتعامل مع إمكانية وصول موجات من النازحين إلى أراضيها، مضيفاً "في حال سقوط النظام، وهو أمر قد يحصل، فالقوات متأهبة وجاهزة، وإذا توجب علينا وقف تلك الموجات فسنقوم بوقفها."

وكانت مصادر أمريكية قد قالت منتصف يوليو/تموز الجاري إن معلومات قد توفرت لديها تشير إلى أن النظام السوري قام خلال الأيام الماضية بنقل جزء من ترسانته الكيماوية من المخازن التي كانت فيها.
 
وذكرت المصادر التي تحدثت لـCNN طالبة عدم ذكر اسمها أن دوافع الخطوة غير معروفة بعد، كما أنها لم توضح كمية أو نوعية الأسلحة التي جرى نقلها.

ولم تشر المصادر إلى الطريقة التي عرفت عبرها واشنطن بالخطوة السورية، علماً أن الولايات المتحدة سبق أو وفرت صوراً من الأقمار الاصطناعية للتحركات العسكرية داخل سوريا، كما تقوم بمراقبة المواقع الحساسة في ذلك البلد المضطرب، بينما رجحت جهات أخرى أن تكون المعلومات قد توفرت بعد اعتراض اتصالات هاتفية.

وبحسب المصادر، فإن هناك عدة أسباب قد تكون دفعت النظام السوري إلى القيام بهذه الخطوة، وبينها السعي لنقل الأسلحة بعيداً عن المناطق التي تشهد معارك ومواجهات عسكرية، أو التحضير لاستخدامها ضد أهداف مدنية.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية التعليق على هذا الموضوع، ولكن الناطقة باسم الخارجية، فيكتوريا نولاند، قالت إن على سوريا ضمان حماية ترسانتها الكيماوية.

وأضافت نولاند: "لقد أوضحنا أكثر من مرة أن على الحكومة السورية واجب حماية مخزونها من السلاح الكيماوي، وأن المجتمع الدولي سيحاسب المسؤولين السوريين الذين يفشلون في القيام بواجباتهم."

وكانت CNN قد تحدثت في يونيو/حزيران الماضي قد تحدثت لأحد المسؤولين الأمريكيين حول القضية، وقال آنذاك إن موضوع ضمان أمن الترسانة الكيماوية السورية مسألة بالغة الأهمية، وقد يضطر المجتمع الدولي لإرسال قوات على الأرض لتأمين المواقع.

وتعتقد الاستخبارات الأمريكية أن سوريا تحتوي على أكثر 50 موقعاً ومنشأة خاصة بالأسلحة الكيماوية، وتمتلك دمشق بالتالي واحدة من أكبر الترسانات الكيماوية في المنطقة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات