أحدث الأخبار
الاتحاد الاوروبي : المعارضة السورية هي “ممثل شرعي”
19 November 2012 Monday

الاتحاد الاوروبي : المعارضة السورية هي “ممثل شرعي”

أعرب وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي عن ترحيبهم اليوم الاثنين بائتلاف المعارضة السورية الجديد بوصفه ممثل شرعي يلبي طموحات وآمال الشعب السوري

 

بروكسل (د ب أ)-

 

أعرب وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي عن ترحيبهم اليوم الاثنين بائتلاف المعارضة السورية الجديد بوصفه ممثل شرعي يلبي طموحات وآمال الشعب السوري.
وتعد هذه الصياغة أقل شدة من تلك التي استخدمتها فرنسا وهي أول قوة غربية اعترفت بالائتلاف الوطني المشكل مؤخرا للقوى الثورية والمعارضة السورية. كانت باريس وصفت الائتلاف بأنه “الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري وبالتالي الحكومة المؤقتة المستقبلية لسورية ديمقراطية.
وفي نهاية محادثات الوزراء قالت كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد للصحفيين في بروكسل ” هذه الصياغةالتي توصل إليها الاتحاد كانت هي الصياغة التي “شعر أعضاؤه الـ 27 بالارتياح الشديد إليها “.
كان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي انقسموا حول ما اذا كان عليهم أن يحذو حذو فرنسا في الاعتراف بالمعارضة السورية كممثل شرعي للبلاد ، وسط اقتراحات أيضا بدعمها بالسلاح.
وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيو عند وصوله للعاصمة البلجيكية بروكسل للمشاركة في الاجتماع: “فرنسا تحملت مسئوليتها. أعتقد أن دولا أخرى ستحذو حذو فرنسا خلال الأيام القادمة”.
ودعمت لوكسمبورج القرار الفرنسي في الاعتراف بالمعارضة السورية ، مشيرة إلى أنه من المهم الآن تقديم الدعم الكامل لهم.
وقال وزير خارجية لوكسمبورج جان أسيلبورن : “عملنا لفترة طويلة لتوحيد صفوف المعارضة. ولقد تحقق ذلك الآن”.
وأضاف : “انها حقا الممثل الشرعي للشعب السوري. حتى لو كان هناك مصاعب تقنية. لقد تحقق الأمر سياسيا. هؤلاء هم من يمثلون الشعب السوري على المستوى الدولي”.
ومن جانبه قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج إنه أعجب بتحالف المعارضة السورية الجديد عند لقائه بهم الأسبوع الماضي.
وتابع : “أتمنى أن يمنح اجتماع اليوم الدعم لهذه المعارضة ، لهذا الائتلاف. نقدر قيامهم بخطوة كبيرة للأمام”.
وبالرغم من ذلك لم يتطرق الوزير للاعتراف الرسمي بهم ، قائلا ان هذا الأمر سيناقشه في البرلمان في لندن هذا الأسبوع.
وظهرت ألمانيا أكثر حذرا في تصريحاتها، حيث قال وزير الخارجية جيدو فيسترفيله إن على ائتلاف المعارضة أن يثبت نفسه أولا وأن يظهر أنه يمثل حقا غالبية الشعب السوري.
وذكر أنه ليس مطروح حاليا إلغاء حظر تصدير السلاح لسورية لتسليح المعارضة.
وقال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت انه بالنسبة لبلاده فان ليس هناك ما يسمى بتسليح المعارضة.
وقال “السويد لا تسلح أشخاصا يتقاتلون”.
ودعا وزير الخارجية البلجيكي ديديه رينديرس لمبادرة انسانية لتقديم المساعدة للسوريين بداية فصل الشتاء.
وقالت آشتون بعد لقاءها بزعيم المعارضة أحمد معاذ الخطيب الأسبوع الماضي : “إن الوزراء سيناقشون كيفية تدعيم علاقتنا بتحالف المعارضة السورية”.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات