أحدث الأخبار
في أولى وثائق أجهزة الأمن:عناصر معادية ومناوئة تسرب الوثائق!
21 November 2012 Wednesday

في أولى وثائق أجهزة الأمن:عناصر معادية ومناوئة تسرب الوثائق!

تكشف هذه الوثائق جانباً مما يدور في كواليس الأجهزة الأمنية وغرفها السرية وفي علاقتها بمخبرينها المتوزعين داخل سورية وخارجها

 

حصل موقع (أورينت نت) على مجموعة من الوثائق الهامة من إحدى الفروع الأمنية، وتكشف هذه الوثائق جانباً مما يدور في كواليس الأجهزة الأمنية وغرفها السرية وفي علاقتها بمخبرينها المتوزعين داخل سورية وخارجها. كما تكشف طبيعة اللغة التعبوية العدائية المشحونة بالشعارات والتسميات التي تطلق أحكام قيمة قاطعة على الوقائع والأحداث. 
وسيقوم موقع (اورينت نت) بنشر هذه الوثائق تباعاً، نظرا لما تحتويه من معلومات تتفاوت في خطورتها أو حجم قضيتها، إلا أنها تلتلقي عند مبدأ أساسي واحد وهو (إجراء اللازم) 
وتكشف الوثيقة الأولى الممهورة بخاتم (سري- فوري) والتي يعود تاريخها إلى (26/0/2011) وتحمل توقيع وزير الدفاع الراحل العماد داوود راجحة، والتي ننشر نصها الكامل تالياً، تكشف عن انزعاج أجهزة المخابرات السورية من تسرب بعض وثائقها ونشرها على الفيسبوك... ومن أجل ذلك يورد قسم التحليل والتقييم في إدارة التخطيط العملياتي الاستراتيجي (85) مجموعة من القواعد للحد من ظاهرة تسرب وثائق أجهزة الأمن، التي تؤكد على ضرورة (وضع العناصر الأمينة والموثوقة) دون تحديد هويتها، كما تؤكد على ضرورة منع عرض الوثائق أو وضعها بشكل مكشوف بما يعرضها للسرقة من قبل من يسميهم (العناصر المناوئة من ضعاف النفوس) وهو اعتراف صريح بضعف وتراجع حالة الولاء داخل أجهزة الأمن... كما أن الوثيقة برمتها تكشف عن صحة الكثير من الوثائق التي سربت ونشرت والتي سبق لأجهزة الأمن ومسؤولي النظام أن أنكروا صحتها.

- نص الوثيقة:
سري- فوري
الجمهورية العربية السورية 
الإدارة العامة للجيش و القوات المسلحة 
هيئة العمليات - إدارة التخطيط العملياتي الإستراتيجي (85)
الرقم/327501/502
التاريخ / / 1432 هـ
الموافق 26/ 10/2011 م
تعميم قسم التحليل والتقييم لإجراء اللازم
رئيس الفرع 255
لوحظ في الآونة الأخيرة تسرب بعض الوثائق المتعلقة بنشاطات وعمل القوات المسلحة وعرضها على صفحات الفيسبوك نتيجة الإهمال والتعامل اللا مسؤول تجاه الوثائق وتداولها بشكل صحيح وسليم. لذلك حرصاَ وحفاظاً على السر العسكري وتلافياً لوقوع الوثائق والمعلومات بيد العناصر المعادية والمناوئة يجب على كافة العناصر المعنيين التعامل مع الوثائق والمعلومات السرية بحذر شديد ومعرفة كافة المتلطلبات المتبعة في حفظها ووقايتها وتداولها ومراقبة تنفيذها والإشراف عليها من قبل القادة وإلى جميع المستويات.
لذا يطلب من القادة وعلى مختلف مستوياتهم في الهيئات والإدارات والقوى والجحافل والتشكيلات والقطعات في القوات المسلحة التقيد بتنفيذ ما يلي:
1- وضع العناصر الجيدة والموثوقة والأمينة المتخصصة للعمل في مجال الوثائق (استخدام الحواسيب - الطباعة – النسخ – التصوير تداول وحفظ الوثائق... الخ).
2- يمنع منعاً باتاً نسخ أو تصوير أو تعميم أي أمر أو وثيقة إلا بعد أخد موافقة القائد الخطية عن عدد النسخ وتدوينها في سجل خاص وإرسالها إلى الجهات المعنية بعد وضعها في مغلفات خاصة مع درجة السرية ومهرها بخاتم التشكيل وتحت إشراف القادة و على مسؤوليتهم.
3- منع استخدام أجهزة الخليوي في التشكيلات منعاً باتاً وكذلك (الفلاشات) الخاصة بالحواسيب والـ CD حرصاً على عدم استخدامها في تصوير ونقل المعلومات من خلالها.
4- يمنع تداول أو الإطلاع عليها إلا من قبل العناصر المعنيين كما يمنع وضعها بشكل مكشوف يعرضها للسرقة أو التعرف على مضمونها واستغلال ذلك من قبل بعض العناصر المناوئة و ضعاف النفوس.
5- يتم حفظ الوثائق ذات الطابع (السري للغاية وذات الأهمية الخاصة) في خزن حديدية وبمعرفة القادة المسؤولين.
6- تفتح كافة الوثائق (السري للغاية وذات الأهمية الخاصة) من قبل القائد بالذات بعد التأكد من سلامة الشمع اأحمر والخاتم ومطابقة الرقم الذي تحمله الوثيقة مع رقم الغلاف الخارجي ويوضع عليها رقم التوريد وتسجل في سجل البريد حسب الأصول (حيث يتم تداولها بمعرفة القائد ومسؤوليته).
7- يجري تباد البريد بين مختلف القيادات ولكافة المستويات حسب التعليمات الدائمة ويتم استلام وتسليم البريد إلى مراسلي التشكيلات والقطعات بموجب دفاتر ذمة أو ارساليات حسب الأصول يدون فيها اسم المستلم ورتبته ورقمه و توقيعه و ساعة وتاريخ الاستلام وبموجب تفويض خطي لاستلام البريد موقع من قبل القائد (وذلك لتحديد المسؤولية في حال فقدان الوثيقة).
8- ترسل كافة الوثائق بوسائط النقل الموضوعة تحت تصرف الوحدة من وإلى البريد العسكري ويجري توزيع الوثائق السرية ضمن الموقع الواحد بواسطة الموقع.
9- تجمع كافة الأوراق والأختام الموجودة على الطاولات وتحفظ بالخزائن المقفلة المخصصة لهذا الغرض وعلى مسؤولية رؤساء الأقلام وتترك الطاولات فارغة من أي وثيقة كانت بعد الإنتهاء من العمل بها.
10- تحرق موجودات سلات المهملات يومياً قبل انتهاء الدوام وتحت إشراف ضباط وصف ضباط الأمن وفي حال إتلاف وثائق تشكل لجنة إتلاف الوثائق وتتلف الوثائق حسب الأصول مع تنظيم محضر إتلاف بها وتصدق من القائد أصولاً.
- إن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تهيب بكافة القادة في القوات المسلحةو على مختلف مستوياتهم التقيد التام بهذا التعميم والتعاميم السابقة المتعلقة بالأمن العسكري, مع الإشارة إلى التدريب على مواضيع الأمن العسكري الحربي ونظام أمن الوثائق والمعلومات المستخدمة في الجيش والقوات المسلحة, وسوف لن تتوانى عن اتخاذ اشد الإجراءات الرادعة بحق المهملين و المتسببين في فقدان وثائق مستقبلاً.
العماد داود عبدالله راجحة 
نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة 
وزير الدفاع 
المرسل إليهم:
- رؤوساء الهيئات والشعب.
- مدراء الإدارات والمؤسسات العسكرية.
- قادة القوى والمناطق والجحافل و التشكيلات القطعات.
- قيادة الحرس الجمهوري – قيادة القوات الخاصة.
- قيادة حرس الحدود – قيادة الجيش الشعبي.
- المديرية العامة للدفاع المدني – جيش التحرير الفلسطيني.
- نظم على (نسخة واحدة) (يونس بكر)

 

أورينت نيوز.نت
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات