أحدث الأخبار
مهرجان القاهرة يستبعد فيلما لمخرج سوري يؤيد نظام الاسد
25 November 2012 Sunday

مهرجان القاهرة يستبعد فيلما لمخرج سوري يؤيد نظام الاسد

المشاركة السورية تقتصر في المنافسات على فيلم واحد للمخرجة هالة العبد الله بعد استبعاد فيلم 'العاشق'

 

كشفت مصادر بإدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي أن قرار استبعاد الفيلم السوري "العاشق" من المسابقة العربية، جاء نتيجة مواقف بطله ومخرجه المؤيدة للنظام السوري الحاكم في مواجهة الثوار.

وقالت المصادر: إن إدارة المهرجان تأكدت أن بطل الفيلم ومخرجه عبداللطيف عبدالحميد يؤيدان النظام السوري بالأقوال والأفعال برغم ما يتعرض له الشعب السوري من مذابح يومية على يد قوات النظام.

وأضافت المصادر أن إدارة المهرجان لم تكن على علم بتلك المواقف للمخرج برغم أنها معلنة حتى تلقت اعتراضات من جانب بعض المشاركين في المهرجان على هذا المخرج حتى تأكدت من صحتها فاتخذت هذا القرار.

وباستبعاد فيلم "العاشق" تقتصر المشاركة السورية بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي على فيلم واحد للمخرجة هالة العبد الله وينافس في مسابقة حقوق الإنسان.

ويتنافس 17 فيلما من مختلف دول العالم في المسابقة الدولية لأفلام حقوق الإنسان، التي يطلقها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لأول مرة في دورته الخامسة والثلاثين، التي تقام في الفترة من 27 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 6 ديسمبر/كانون الاول.

ويرأس لجنة تحكيم المسابقة كاتبة السيناريو غادة شهبندر، ويشارك في عضويتها الفنانة بشرى،والمخرج الفلسطيني غالب شعث، والممثلة الهولندية كاتارزينا كاواداسكا، والمخرج مأمون حسن، والمخرج الأميركي هانز كريستيان.

ويتنافس على الجوائز أفلام من 15 دولة أجنبية ودولتين عربيتين، هما سوريا ولبنان، فمن لبنان يشارك فيلم "غرباء" للمخرج عباس رفيق، وتشارك المخرجة السورية هالة العبد الله بالفيلم الوثائقي، "كما لو أننا نمسك بكوبرا"، بطولة مجموعة من فناني الكاريكاتير العرب هم حازم الحموي، محيي الدين اللباد، علي فارزات، وليد طاهر.

ومن كندا فيلم "وادي الدموع" إخراج ماريان زهيل عن المذابح التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي.

ومن الأفلام التي تدور في أجواء الحرب: البولندي "روزا" إخراج فويدشخ سماروزك”، الروسي "النمر الأبيض" إخراج كارين شخنازاروف، ومن كرواتيا "طريق حليمة" إخراج أرسن أنطون أوستوجيك.

ومن أميركا فيلم "بنيامين" من إخراج جون أوسمان، ويعرض المعاناة التي يتعرض لها الشاب بنيامين في أعقاب تفجيرات 11 سبتمبر في نيويورك.

وتتعرض مجموعة كبيرة من الأفلام لقضايا إنسانية وسياسية، مثل الإيراني "طيران الطائرات الورقية"، بطولة وإخراج علي خافيتان، الباكستاني "تكلم" إخراج شعيب منصور، التركي "أينما تحترق النيران" من إخراج إسماعيل جوموس.

في الوقت نفسه، تشهد هذه الدورة من المهرجان وجودا قويا للسينما الإفريقية بمشاركة تسعة أفلام تتناول قضايا مختلفة من واقع المجتمع الإفريقي إلى جانب ندوة كبرى تتناول دور السينما الإفريقية كوسيط للتحرر السياسي والاجتماعي والثقافي، وفي إعادة تشكيل صورة إفريقيا، تديرها السفيرة منى عمر، مساعد وزير الخارجية للشؤون الإفريقية وشؤون الاتحاد الإفريقي.

 

ميدل إيست أونلاين

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات