أحدث الأخبار
قوات الأسد تقصف جامع خالد بن الوليد والمؤيدون يدعون لهدمه .
09 March 2013 Saturday

قوات الأسد تقصف جامع خالد بن الوليد والمؤيدون يدعون لهدمه .

كما جرت العادة في أي عملية إجرامية سيقوم بها النظام الأسدي , تأتي الإيعازات إلى الصفحات (المؤيدة) بنشر أخبار بأن (العصابات الإرهابية المسلحة) ستقوم بتفجير هنا أو هناك –حتى لو كان هذا المكان تحت سيطرة العصابات الإرهابية المسلحة نفسها- , ليس لإقناع جمهور ال

 

هذه المرة ملئت صفحات الفيسبوك المؤيدة بأخبار تفيد بأن مسجد خالد بن الوليد في حمص فخخته العصابات -التي تتخذه حسب رأيهم وكراً لها- وستقوم بتفجيره , وما من غاية لهذه العصابات من وراء التفجير سوى اتهام الجيش العربي السوري بذلك بتجييش الرأي العام ضده !

 مئذنة جامع عثمان شاهد حي 
كلنا نتذكر جامع عثمان في دير الزور والتي قصفت مئذنته في العاشر من آب عام 2011 ورأى العالم كيف سقطت بعد أن تعرضت لقصف متواصل حتى سقوطها دون مراعاة لمشاعر المسلمين , خرج بشار الأسد وقتها أمام وفد من علماء الدين ليخبر السوريين بأن (جيشه الباسل) ليس بحاجة إلى استخدام الأسلحة المتوسطة والثقيلة في مواجهة (الإرهابيين) –واليوم نراه وصل بعجزه إلى استخدم صواريخ سكود- , وبأن خبرته العسكرية تخبره بأن المئذنة مفخخة حسب مشهد سقوطها . ثم بطريقة ملتوية قام بتبرير كل أفعال الشبيحة آنذاك وافترض بأن هؤلاء الأشخاص كفرة فلا يجب علينا معاقبتهم لأننا لن نستفيد من ذلك ولن يرتد هذا عن كفره , فلذلك المسؤولية وقعت على كاهل العلماء لإرشاد هذا الكافر! كما برر وقتها بشار هذا الفعل , فعلت الصفحات المؤيدة له على الفيسبوك ولكن حقد المنحبكجية ظهر في تعليقاتهم وردود أفعالهم تجاه بيت من بيوت الله الذي من المتوقع أن يتعرض لقصف أعنف من الذي تعرض له جامع عثمان , هو جامع خالد بن الوليد في حمص .

 مسجد خالد بن الوليد 
يقع جامع (سيدي خالد) كما يسميه أهل حمص , في حي الخالدية في الجهة الشمالية الشرقية من المدينة , ويضم ضريح الصحابي خالد بن الوليد . يعود بناؤه إلى القرن الثالث عشر الميلادي , أما بناؤه الحالي فيعود إلى القرن التاسع عشر الميلادي في زمن السلطان عبد الحميد الثاني , وأقيم على أنقاض المسجد القديم في زمن السلطان الظاهر بيبرس , ويتميز البناء الحالي بطرازه العثماني المتصف بالتناوب بين اللونين الأسود والأبيض , ويشبه إلى حد كبير في تصميمه جامع السلطان أحمد في تركيا .
تعرض المسجد على أيدي قوات الأسد للقصف عدة مرات آخرها منذ عدة أيام , إما براجمات الصواريخ أو بقذائف الهاون , دون أن تكون للمسجد أي حرمة فلا قدسية للإنسان حتى بنظرهم , وفي ظل الحملة الشرسة التي تشنها قوات الأسد على حي الخالدية منذ بداية الأسبوع أصبح هناك خوف حقيقي من القيام بتدمير المسجد بالطائرات بعدما ألمحوا لذلك عبر صفحاتهم الفيسبوكية بادعائهم بأن (العصابات) ستفجر المسجد ! .

 الصفحات المؤيدة تستبق الحدث 
استباقاً لما يخطط له الأسد وقواته ضد جامع خالد بن الوليد انبرت صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للتحذير من تفخيخ المسجد وتفجيره حيث كتبت صفحة أخبار حمص " الميليشيات المسلحة وبعد شعورها بالضغط الذي يفرضه الجيش وبوسائلنا الخاصة ومن مصادر عسكرية تأكدنا من وجود مخطط من قبل الميليشيات لتفجير جامع خالد بن الوليد واتهام الجيش العربي السوري بهدف تجييش الرأي العام ضد حماة الوطن" 
وكأن (جيش الوطن) بحاجة إلى تجييش الرأي العام ضده , وأي رأي عام سيجيش طالما أن كل منحبكجية النظام قد باركوا هذه الخطوة في تعليقاتهم بل وغالوا مغالاة تامة في مهاجمة المسجد والصحابي الجليل خالد بن الوليد والدين الإسلامي بشكل عام في مشهد يعيد لأذهاننا مواقف أبي لهب وأبي جهل من الرسول عليه الصلاة والسلام والرسالة التي بعث لأجلها . 
• بعض تعليقاتهم على خبر تفخيخ المسجد وتفجيره :
- زين عمران : يتفجر انشالله عمرينو!!!! .
- غياث الرستم : ع جهنم .... .
- ميللا داوود : إزا توزيع الاسلحة فيه و المسلحين فيه و التكبير كرمال الجهاد منو و كل (حقارة الارهابيين المسلحين طلعت منو) , عشو الزعل و الله ما بعرف . أنا زعلانة إنو الجيش لهالإيام محتفظ بربو .
- أكرم محمد : إي ينهد هو وغيرو, لازم يتعود المواطن السوري إنو ما في شي مقدس . أسا بكرا بدو ينهد الأقصى و .... .
- أبو أوس السوري : إذا بدن يفجروه أكيد رح يصورو, وأكيد في كاميرات من كل الأطراف و منشوف ع مين الحق و إذا طلع ع العراعير إي بربي بدي افتي أنو ما بقا يتعمرلن ولا جامع و بتنهد كل جوامعن لأنن ما بيستحقوها .
أورينت نت تابعت جميع التعليقات وما حفلت به من شتائم عديدة لا يمكن عرضها هنا , وهذا يدل على حقدهم , وليس السبب في عدم وقوفهم إلى جانب الثورة –كما يدعي بعض المثقفين- بأنهم مضللَون .. بل هم حاقدون حتى على رموز وتاريخ (الأغلبية) في المجتمع السوري , مع الأسف !..

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات