أحدث الأخبار
الجيش الحر يستولي على موقع الكبر النووي في دير الزور.. المعارضة تقرر تشكيل حكومة في المناطق المحررة ومجزرة صواريخ سكود تحرق أحياء في حلب
23 February 2013 Saturday

الجيش الحر يستولي على موقع الكبر النووي في دير الزور.. المعارضة تقرر تشكيل حكومة في المناطق المحررة ومجزرة صواريخ سكود تحرق أحياء في حلب

على موقع الكبر النووي ومركز الأبحاث النووية في دير الزور بعد اشتباكات عنيفة جداً مع قوات النظام

 

وكالات :

 

أعلن الجيش السوري الحرّ أمس، أن مقاتليه سيطروا على موقع الكبر النووي ومركز الأبحاث النووية في دير الزور بعد اشتباكات عنيفة جداً مع قوات النظام. وفي حلب سقط صاروخان من نوع سكود في حيي طريق الباب وأرض الحمرا، حيث أوقعا عشرات القتلى ومئات الجرحى وحرائق ودماراً شاملاً عمّ المنطقتين المنكوبتين وطمر ركام الأبنية عائلات بأكملها تحت الأنقاض.
وفي القاهرة خرج الائتلاف الوطني السوري أمس بقرار تشكيل حكومة مؤقتة تدير "المناطق المحررة" في شمال وشرق سوريا، يتم اختيار رئيس لها في اجتماع في اسطنبول في الثاني من آذار المقبل.
وقال المتحدث باسم الائتلاف المعارض وليد البني "اتفقنا على ضرورة تشكيل حكومة لتدبير الأمور في المناطق المحررة"، لافتاً الى أن الائتلاف سيجتمع في الثاني من آذار المقبل لتحديد هوية رئيس هذه الحكومة وأعضائها.
وأمل البني أن تكون "سوريا" مقر هذه الحكومة، أي الأراضي التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في شمال البلاد وشرقها.
ويعقد الائتلاف السوري المعارض منذ الخميس اجتماعات في القاهرة يبحث خلالها الطرح الذي تقدم به رئيسه أحمد معاذ الخطيب لجهة إجراء حوار مباشر مع ممثلين للنظام السوري "لم تتلطخ أيديهم بالدماء".
وفيما كانت العاصمة السورية تلملم جراحها غداة مقتل اكثر من ثمانين شخصاً في سلسلة تفجيرات تعتبر الأكثر دموية في العاصمة منذ بدء النزاع في سوريا قبل 23 شهراً، ندد الابراهيمي في بيان "بشدة بالتفجير الوحشي والرهيب في دمشق (أول من) امس وأسفر عن مقتل نحو مئة شخص وإصابة 250 مدنياً".
وأضاف "ليس ما يبرر أعمالاً رهيبة مماثلة تشكل جرائم حرب وفق القوانين الدولية".
وذكر البيان الصادر في نيويورك بأن الموفد الدولي اقترح في تقريره الأخير الى مجلس الأمن الدولي في 26 كانون الثاني "إجراء تحقيق دولي مستقل في جرائم كهذه".
وانفجرت أربع سيارات مفخخة الخميس في دمشق، إحداها فجرها انتحاري قرب مقر حزب البعث في حي المزرعة واسفرت عن مقتل 61 شخصاً، بينهم 17 عنصراً من قوات النظام. وبين الضحايا اطفال كانوا في المدارس.
كما وقعت ثلاثة تفجيرات أخرى متزامنة تقريباً في منطقة برزة في شمال دمشق استهدفت مقار أمنية وقتل فيها 22 شخصاً، بينهم 19 عنصراً من قوات النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
ولم ينجح اعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 في الاتفاق على نص بيان حول الاعتداءات التي شهدتها العاصمة السورية بسبب خلاف حول تحديد المسؤوليات عن أعمال العنف المترتبة على كل من النظام والمعارضة في نص الإعلان، بحسب ما قال ديبلوماسي في المنظمة الدولية.
واتهمت موسكو الديبلوماسيين الأميركيين بعرقلة صدور إدانة عن المجلس.
وقالت البعثة الروسية في بيان إن الولايات المتحدة "تشجع" الاعتداءات عبر عرقلة بيانات مجلس الأمن حول سوريا.
وأمس، أكدت روسيا والصين تقارب مواقفهما في ما يتصل بمجمل القضايا الدولية، وخصوصاً الأزمة في سوريا، وذلك تمهيداً لزيارة للعاصمة الروسية سيقوم بها الرئيس الصيني الجديد شي جين بينغ.
وعلى الأرض، أعلنت لجان التنسيق المحلية أن الجيش السوري الحر يسيطر على موقع الكبر النووي بشكل كامل ومركز الأبحاث النووية بعد اشتباكات كانت الأعنف مع قوات النظام.
وقال ناشطون إن الجيش السوري الحر سيطر على كتيبة الدفاع الجوي 113 بريف دير الزور الغربي، كما سيطر على مركز البحوث النووية في الكبر ومبنى العيادات الشاملة والصالة الرياضية، ومقر الهجانة وكتيبة النيران المحاذية للواء 132 للدفاع الجوي بالمحافظة.
ووثق ناشطون وقوع اشتباكات عنيفة عند مدخل شارع الثلاثين ومخيم اليرموك وأحياء الحجر الأسود والتضامن وجوبر وبرزة، وأكدوا أن الثوار دمروا حاجز الدرخبية وأسروا عدداً من الشبيحة، أما ريف دمشق فيشهد اشتباكات عنيفة في بلدة ببيلا ومدينة داريا المحاصرة منذ أكثر من مائة يوم.
وأطلق جيش النظام من ريف دمشق صاروخي أرض - أرض يعتقد أنهما من طراز سكود سقطا في مدينة حلب، وأكد ناشطون أن أحدهما سقط بحي طريق الباب وقتل 45 شخصاً.
وقال الناشط أبو عبد الله الحلبي إن الصاروخ الثاني سقط بحي أرض الحمراء وتسبب بهدم 65 منزلاً، وأضاف أن هناك عشرين جثة تم انتشالها حتى الآن فضلاً عن إصابة مائة شخص، بينما لا تزال عشرات العائلات عالقة تحت الأنقاض، حيث يفتقد الأهالي للآليات التي تساعد على انتشالهم.
وبث ناشطون أشرطة فيديو على الانترنت تظهر حالة من الهلع ودماراً كبيراً في المكان الذي سقطت فيه الصواريخ. ورغم الظلمة، أمكن تبين أبنية أو منازل مدمرة بكاملها.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطيران الحربي شن غارات جوية عدة على أحياء بني زيد والقاطرجي وبستان القصر وقاضي عسكر بمدينة حلب، مؤكداً سقوط عدد من القتلى والجرحى وهدم بعض المنازل.
وفي ريف حلب، تعرضت بلدة حريتان لقصف جوي، كما تعرض محيط مطار منغ العسكري لقصف مماثل مع مواصلة الثوار حصار المطار.
وأوضحت شبكة شام أن المدفعية الثقيلة والدبابات قصفت مدن وبلدات داريا والسبينة وبيت سحم في ريف دمشق، كما تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مدينة القصير بريف حمص، وعلى بلدة كفرنبودة في ريف حماة، وعلى بلدة تسيل في درعا.
وتحت شعار"الرقة الأبية على طريق الحرية"، خرجت في معظم المحافظات السورية مئات المظاهرات تطالب بإسقاط النظام، ففي دمشق وريفها خرجت مظاهرات في أحياء العسالي ومخيم اليرموك ومناطق عديدة في الغوطة، وهتف المتظاهرون لنصرة الجيش الحر ونددوا بالقصف وعمليات التفجير التي تستهدف المدنيين.
الى ذلك، أفاد المرصد ان القوى الأمنية السورية أطلقت النار على تظاهرة مناهضة للنظام في مدينة الرقة في شمال سوريا، وقتل رجل في التظاهرة برصاص قناص.
وحمل المتظاهرون الجمعة على "حزب الله" بعد التقارير الجديدة عن مشاركته في المعارك الى جانب قوات النظامية في منطقة القصير في محافظة حمص (وسط)، وعلى المجتمع الدولي الذي يحمله المعارضون مسؤولية "استمرار سفك الدم في سوريا بسبب صمته".
وفي بلدة الكاشف في درعا (جنوب)، هتف المتظاهرون "جايينك والله حسن نصرالله".
وحمل متظاهرون في حي الوعر في مدينة حمص (وسط) علماً كبيرة "للثورة" وأكدوا ثقتهم بسقوط نظام الأسد.
وقتل أمس أكثر من 160 شخصاً حسبما أعلنت لجان التنسيق المحلية أمس. وجددت دمشق أمس انتقادها الاخضر الابراهيمي بعد دعوته الدول المتحالفة مع النظام السوري الى الضغط عليه من أجل بدء الحل السياسي، مؤكدة أن الأسد لا يناقش شكل النظام السياسي والمسائل الداخلية "مع أي أحد غير سوري".
وفي باريس، أفادت منظمة مراسلون بلا حدود أن مصوراً صحافياً مستقلاً هو اوليفييه فوازان أصيب بجروح بالغة في سوريا مع نهاية كانون الثاني وهو يرقد في أحد مستشفيات تركيا في وضع حرج.
وتظاهر نحو 300 لاجئ بمخيم الزعتري للاجئين السوريين (شمال الأردن) مطالبين العالم بتسليح الجيش الحر، ومؤكدين أن "النصر قادم".

 

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات