أحدث الأخبار
مقتل عنصرين من حزب الله بسوريا.. والقاعدة تنفي نقل مجاهدين من مالي لقتال بشار
09 April 2013 Tuesday

مقتل عنصرين من "حزب الله" بسوريا.. والقاعدة تنفي نقل مجاهدين من مالي لقتال بشار

قتل عنصران من حزب الله كانا توجها الى سوريا للمشاركة في القتال ضد المجموعات المسلحة في منطقة القصير

الإسلام اليوم

 

لقي اثنان من عناصر حزب الله الشيعي اللبناني مصرعهما في منطقة القصير السورية الحدودية مع لبنان، اليوم الاثنين، حيث كانا يقاتلان إلى جانب عصابات بشار الأسد.
وقال مصدر قريب من الحزب في منطقة البقاع في شرق لبنان: "قتل عنصران من حزب الله كانا توجها الى سوريا للمشاركة في القتال ضد المجموعات المسلحة في منطقة القصير"، دون الكشف عن ملابسات مقتلهما، وفقا لوكالة فرانس برس.
ومن جانبه، قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان "لم يعد خافياً على احد ان مقاتلي حزب الله هم الذين يقودون المعارك ضد مقاتلي المعارضة السورية في ريف القصير وفي السيدة زينب، ضاحية دمشق، حيث يوجد مقام ديني يقصده الشيعة، كما أنهم متواجدون في مناطق أخرى من حمص".
وأشار المرصد إلى "تعرض مدينة القصير القريبة من الحدود الاثنين لقصف بالطيران الحربي؛ ما أدى إلى مقتل رجل وسقوط عدد من الجرحى".
وكان المرصد قد كشف في 16 فبراير عن مصرع ثلاثة من عناصر الحزب في معارك مماثلة في المنطقة نفسها، كما كشفت مصادر لبنانية أن الحزب شيع أمس أحد مقاتليه بعد عودة جثمانه من الأراضي السورية.
المصدر: مفكرة الاسلام

 القاعدة تنفي نقل مجاهدين من مالي لقتال الأسد
تبرّأ تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، اليوم الاثنين، من بيان نسب إليه سابقًا يتهم فيه جبهة النصرة (أحد الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري) بالتآمر على التنظيم في جبهة شمال مالي بدعم من دول غربية، وذلك بسحبه "المجاهدين" من مالي للقتال ضد نظام الأسد.
وذكر بيان لمؤسسة الأندلس الإعلامية، (وهي الناطق الرسمي باسم التنظيم)، نُشر في مواقع "جهادية" أن وسائل الإعلام ومواقع الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) "تناقلت خبر بيان منسوب - زورًا وكذبًا - لتنظيم قاعدة الجهاد في المغرب الإسلامي يحمل عنوان (الوجه الحقيقي للمؤامرة الصليبية على المسلمين)".
وأضاف قائلا : "إننا نؤكد كذب نسبة هذا البيان إلينا، كما نؤكد كذب انتماء المدعو أبي حذيفة الغريب للتنظيم ومعرفتنا به".
كانت وسائل إعلام عربية وغربية قد نشرت، في وقت سابق، بيانًا منسوبًا لـ"أبو حذيفة الغريب"، الذي قالت إنه أحد مساعدي أمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، يقول فيه إن "نشاط الشبكات التي تعمل على نقل الجهاديين من دول شمال أفريقيا إلى سوريا، هو مؤامرة فرنسية تشارك فيها أنظمة دول المغرب العربي من أجل إبعاد أكبر عدد ممكن من الجهاديين عن جبهة الجهاد المفتوحة منذ عقدين في دول المغرب الإسلامي، حيث فتحت فرنسا جبهة قتال ضد المسلمين في شمال مالي"، كما نقلت وكالة الأناضول.
وأشارت وسائل الإعلام تلك إلى أن هذا البيان ضبط لدى عدد من الجهاديين في تونس والشرق الجزائري، وفي فرنسا وإيطاليا.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات