أحدث الأخبار
إصابة مؤسس «لواء الإسلام» بانفجار صاروخ قرب دمشق.. عشرات القتلى والجرحى بقصف على بلدة حمورية ... وإسقاط طائرة في سقبا
21 February 2013 Thursday

إصابة مؤسس «لواء الإسلام» بانفجار صاروخ قرب دمشق.. عشرات القتلى والجرحى بقصف على بلدة حمورية ... وإسقاط طائرة في سقبا

اعلن «لواء الاسلام» التابع للمعارضة السورية في دمشق، امس، عن استهداف مؤسسه وقائده الشيخ زهران علوش في مقر قيادته قرب بلدة دوما في ريف العاصمة

دمشق - وكالات -

اعلن «لواء الاسلام» التابع للمعارضة السورية في دمشق، امس، عن استهداف مؤسسه وقائده الشيخ زهران علوش في مقر قيادته قرب بلدة دوما في ريف العاصمة، من دون ان يوضح حالة علوش، فيما أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة شانلي أورفا المتاخمة للحدود السورية. 
وقال «لواء الاسلام» في بيان نشره على صفحته على «فيسبوك» إن «استهداف قائد اللواء الشيخ زهران علوش شخصيا لا يفت في عضد مجاهدي اللواء ولا يوهن عزمهم وأننا سنستعين بالله تبارك وتعالى للوصول إلى المجرمين لينالوا القصاص العادل».
وذكر متحدث باسم مقاتلي المعارضة أن الشيخ علوش أصيب في الهجوم. 
وقال ناشطون ان الضربة التي حدثت في الساعات الاولى من صباح امس وقعت قرب دوما خلال هجوم مستمر منذ ثلاثة أسابيع يشنه «لواء الاسلام» على العاصمة السورية ضمن ما سماه «الملحمة الكبرى» (القصاص العادل 2).
وأضافوا أن الصاروخ ويحتمل أن يكون باليستيا من طراز «سكود» دمر المنطقة وقتل او أصاب مقاتلين آخرين.
وقال المتحدث اسلام علوش وهو ابن عم الشيخ زهران ايضا انه لا يمكن الكشف عن حالة الشيخ.
واوضح قائد لمقاتلي المعارضة يقاتل في صفوف «لواء الاسلام» في دمشق: «ستكون خسارة كبيرة اذا قتل الشيخ علوش. لواء الاسلام الاقوى على الارض والشيخ علوش هو العقل وراء قوته». 
وفي تطور اخر، افادت الهيئة العامة للثورة السورية ان عشرات الاشخاص قتلوا او جرحوا في قصف نفذته قوات النظام على بلدة حمورية في ريف دمشق.
ونشر ناشطون على الانترنت شريط فيديو يظهر اسقاط طائرة «ميغ» حربية فوق سقبا.
وذكرت لجان التنسيق المحلية ان القصف بالمدفعية الثقيلة تجدد على مدينة داريا من جبال المعضمية حيث مقر الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الاسد، شقيق الرئيس السوري بشار الاسد، ومن تلال كوكب، مقر «سرايا الصراع»، مستهدفا الأحياء السكنية في وسط المدينة، بالتزامن مع دخول رتل دبابات ومدرعات وعدد كبير من سيارات الدوشكا وحافلات نقل الجنود والعتاد قادما من مطار المزة العسكري ومن الثكنات العسكرية القريبة باتجاه المدخل الشرقي للمدينة، في محاولات مستمرة لإعادة السيطرة عليها.
ودارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على الجبهة الغربية لداريا ومعضمية الشام وسط قصف بالدبابات استهدف البساتين الغربية.
من جهة ثانية، أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة شانلي أورفا المتاخمة للحدود السورية.
وذكرت صحيفة «زمان» التركية في موقعها على شبكة الإنترنت ان الرتل العسكري التركي تحرك من قيادة اللواء 20 مدرعات من مركز بلدة سوروتش التابعة لشانلي أورفا. 
وأشارت إلى أن هذه التعزيزات تندرج في إطار التدابير الأمنية التي تتخذها السلطات التركية على حدودها تحسبا لأي جديد لاسيما في ظل استمرار الاشتباكات والمواجهات في الداخل السوري. 
وأضافت الصحيفة ان التعزيزات العسكرية تتألف من معدات عسكرية من بينها حافلات نقل جنود وأنظمة إطلاق صواريخ وان المعدات أصبحت الآن في نطاق مسؤولية الفرقة السادسة التابعة لقيادة الكتيبة الثانية الحدودية.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات