أحدث الأخبار
سهير الأتاسي تعود عن تعليق عضويتها في الائتلاف الوطني .. وتؤيد تشكيل حكومة مؤقتة
21 March 2013 Thursday

سهير الأتاسي تعود عن تعليق عضويتها في "الائتلاف الوطني" .. وتؤيد تشكيل حكومة مؤقتة

أعلنت نائب رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" سهير الأتاسي، يوم الخميس، عودتها عن تجميد عضويتها،

 

 

أعلنت نائب رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" سهير الأتاسي، يوم الخميس، عودتها عن تجميد عضويتها، على خلفية انتخاب غسان هيتو رئيسا للحكومة المؤقتة للمعارضة، معربة عن تأييدها تشكيل الحكومة المؤقتة "لأنها أحد أشكال مأسسة عملنا في خدمة الثورة".

وقالت أتاسي، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه "بناءً على حوارات عميقة وجدية جرت بخصوص افتقار روح الفريق في العمل، وبعد أن تم الحديث عن حصول نقلة حقيقية أطالب بها، ألغي قرار تجميد عضويتي في الائتلاف الوطني، وأعلن العودة إلى ممارسة مهامي كاملة"، مؤكدة "تأييدها تشكيل الحكومة المؤقتة، لأنها أحد أشكال مأسسة عملنا في خدمة الثورة".

وكانت الأتاسي واحدة من 12 عضوا بارزاً أعلنوا الثلاثاء تعليق عضويتهم في الائتلاف، لأسباب مختلفة منها الاعتراض على انتخاب غسان هيتو رئيسا للحكومة المؤقتة للمعارضة.

وكان الائتلاف أعلن، الاثنين، انتخاب المعارض غسان هيتو كرئيس للحكومة الانتقالية، التي ستدير المناطق التي يسيطر عليها مسلحين معارضين، كما أنه من المتوقع أن تتسلم مقعد سوريا في الجامعة العربية خلال اجتماع القمة العربية المزمع عقدها نهاية الشهر الجاري.

وأعربت أتاسي عن "أملها أن يكون هذا الموقف بأكمله قد ساهم إيجابيا في عملنا، وأن تظهر نتائج هذا القرار عملياً في الأيام المقبلة إن شاء الله".

وأضافت الناشطة المعارضة إن "السبب الأساسي الذي دفعني إلى تجميد عضويتي في الائتلاف ضعف العمل المؤسسي وعدم ارتقاء العمل الجماعي إلى مستوى الثورة السورية، من خلال العمل المحترف، فأنا أبحث عن إيجاد إرادة صحيحة في تحمل المسؤوليات الأساسية".

وترفض أطياف من معارضة الداخل تشكيل حكومة مؤقتة في المنفى, حيث اعتبر المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة حسن عبد العظيم هذا الامر بانه قد يؤدي الى تقسيم سوريا.

يشار إلى ان الأزمة السورية دخلت عامها الثالث وسط احتدام المواجهات والعمليات العسكرية بين الجيش ومسلحين معارضين، في وقت قدرت تقارير أممية عدد الضحايا منذ بدء الأزمة بنحو 70 ألف شخص، في حين اضطر أكثر من مليون شخص للنزوح خارج البلاد هربا من العنف الدائر في مناطقهم.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات