أحدث الأخبار
اشتباكات عنيفة في حلب و محيط المطار الدولي..
04 April 2013 Thursday

اشتباكات عنيفة في حلب و محيط المطار الدولي..

صعَّدت قوات الأسد عملياتها العسكرية في مدينة حلب، وخاصة في حي الشيخ مقصود الذي يتعرَّض لقصف مدفعي وصاروخي غير مسبوق

الشرق

 صعَّدت قوات الأسد عملياتها العسكرية في مدينة حلب، وخاصة في حي الشيخ مقصود الذي يتعرَّض لقصف مدفعي وصاروخي غير مسبوق منذ ثلاثة أيام، كما شهد محيط مطارها الدولي المُحَاصَر من قِبَل الثوَّار اشتباكات عنيفة، فيما كثَّف الطيرانُ الحربيُّ قصفَه على عدة مناطق في المدينة، وقال الناشط ياسر الحلبي لـ»الشرق»: إنَّ اشتباكاتٍ عنيفةً دارت أمس بين قوات الأسد والجيش الحر في عدة أحياء من المدينة ومحيط مطار حلب الدولي، وأوضح أنه يوجد في الحي حاجزٌ معروفٌ باسم حاجز «العوارض» تتمركز فيه عناصر أمنية وشبِّيحَة من سكان الحي ممَّن يطلق عليهم اسم «الماردل»، وهم من أصول تركية ويعملون في تجارة المخدرات، وحاول هؤلاء مراراً اقتحام حي بستان الباشا الملاصق للشيخ مقصود، ما اضطر الجيش الحر لدخول الحي أكثر من مرة لساعات فقط واعتقال بعض شبيحة «الماردل»، وذلك بالاتفاق مع السكان الأكراد القاطنين في الحي الذين يشكلون غالبية السكان فيه.
ورداً على اتهام الجيش الحر بممارسات غير لائقة؛ أشار الحلبي إلى مناشدة مجلس القضاء المُوحَّد للكتائب المشاركة بملاحقة المسيئين، والتدخل لوقف أعمال السلب والقتل لمجرد شبهة التشبيح، ودعوته المواطنين إلى دعم الجيش الحر والإبلاغ عن أية إساءة تُرتَكَبُ بحقهم إلى الجهات القضائية والمسؤولة، ولم ينفِ الحلبي وجود كتائب تدَّعِي أنَّها من الجيش الحر وتقوم بعمليات نهب، لكنَّه أكَّد أنَّ هذا الأمر جرى ضبطه والسيطرة عليه، نافياً ما تردَّدَ عن إقدام بعض كتائب الجيش الحر على نهب بعض المنازل وإحراق منازل مؤيدين.
من جانبه، قال عمر الجولاني، رئيس المركز الإعلامي في القنيطرة لـ»الشرق»: إنَّ كتائب الأسد داهمت قرية دير ماكر في ريف دمشق الغربي من ثلاثة محاور، وبقوةٍ قوامُها أربع دبَّابَاتٍ وعربة مُدرَّعَة، وأكثر من عشر حافلات وسيَّارات مزوَّدة برشاشات ثقيلة، وقطعت جميع الاتصالات عنها واعتقلت أكثر من عشرين شاباً وسرقت جميع المحال التجارية وأحرقت متجراً للأدوات الزراعية، كما استولت على أكثر من ثلاثين سيارة في القرية، وأطلقت النار على مُزارعين يروُونَ محاصيلهم ما أسفر كحصيلة أوَّليَّة عن استشهاد نحو تسعة مواطنين.
وفي مدينة دمشق، سُجِّل أمس سقوط نحو تسع قذائف على حي العدوي أصابت ثلاثٌ منها فرع الأمن السياسي في الفيحاء، وسقط الباقي على منطقة بساتين العدوي ما تسبَّبَ في أضرار مادية وإصابات بشرية، ولُوحِظَت حالة نزوح للأهالي من مكان نزول القذائف، بينما وقع انفجارٌ خلف فرع الأمن الجنائي بباب مصلى عند تجمع المدارس.
إلى ذلك، أعلنت ألوية أحفاد الرسول أنَّهَا استهدفت، أمس، مركز هيئة الإمداد والتموين للجيش النظامي في منطقة «نجها» جنوب دمشق ما أسفر عن تدميرها بالكامل، كما أسفر الهجوم عن مقتل عدد من الضباط والعناصر بينهم رئيس المركز ومعاونه، ويُعَدُّ هذا الموقع من أهم المراكز التموينية للجيش حيث يقوم بتزويد جميع القطع العسكرية وعناصر حزب الله وفِرَق الشبيحة بالغذاء والمحروقات في معظم مناطق دمشق وريفها.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات