أحدث الأخبار
روسيا تعلن الانسحاب من قاعدتها في طرطوس ولكن..
27 June 2013 Thursday

روسيا تعلن الانسحاب من قاعدتها في طرطوس ولكن..

موسكو: أجلت روسيا جميع الأفراد العسكريين من قاعدتها البحرية الصغيرة في سوريا، حسب ما ذكرت وكالات الأنباء الروسية

ويل انجلند  – واشنطن بوست

 

 توجد هذه القاعدة العسكرية في طرطوس على البحر المتوسط، وكانت موطئ قدم لروسيا في الشرق الأوسط. وقد نمت أهميتها مع استمرارالدعم الروسي لنظام الرئيس بشار الأسد في حربه ضد الثوار.

 وذكرت تقارير ان القوات البحرية الروسية التي كانت موجودة في الميناء السوري والتي تتألف من ١٦ سفينة حربية ​​لا تزال في البحر الابيض المتوسط فقد جعلت قبرص ميناء لها لتكون مستعدة للعودة لسورية عندما يلزم الأمر.

 عبارة أن القوات الروسية قد انسحبت من سوريا ذكرت للمرة الأولى في مقابلة مع ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية قبل أيام قليلة. ثم ذكرت صحف ووكالات الانباء الروسية اليوم انها قد أكدت إخلاء الميناء السوري من القوات الروسية.

 انسحاب روسيا من ميناء مدينة طرطوس وهو معقل للحكومة وموطن لجالية كبيرة من العلويين، الطائفة التي ينتمي إليها الأسد له مؤشرات عدة. فقد ظلت طرطوس بعيدة نسبياً عن أعمال العنف التي اجتاحت المدن الكبرى الأخرى في سوريا.

 وقال شخص مطلع على قرار روسيا السيد بوغدانوف ستروف على قناة ارتي التلفزيونية الروسية “إن الانسحاب يعكس المخاوف الروسية من استمرار الحرب الأهلية”وفي مقابلة له مع صحيفة اخرى، سعى للتقليل من أهمية هذه القاعدة، وقال “عشت في سوريا لمدة ١٠ سنوات، وزرت هذا المكان عدة مرات عندما كان لدينا وجود عسكري فعلي هناك…نحن أبدا لم يكن لدينا قاعدة عسكرية حقيقية في طرطوس. انه فقط مركز لصيانة السفن التي تمر عبر البحر الأبيض المتوسط” وأضاف بوغدانوف ان حوالي  ٣٠٠٠٠ من الروس يتوزعون في جميع أنحاء سورية وحتى في بعض المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

 خبر الانسحاب يأتي ثمرة لحوارالدبلوماسيين الروس والأمريكيين فهو ضمن خطة الترتيب لعقد مؤتمر جديد للسلام من اجل سورية. وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ووزير الخارجية جون كيري سيلتقيان الأسبوع المقبل في بروناي.

 لا يبدو أن الانسحاب من طرطوس له علاقة بصفقة تسليم الصواريخ الروسية لسورية. ودافع بوغدانوف مرة أخرى عن عقود الاسلحة بين البلدين.  وردا على سؤال وجه له عن توقيت عمليات التسليم، أجاب أن ذلك قرار “القيادة العليا”.

 وقال فلاديميريفسيف الخبير في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، إن المتخصصين والخبراء المدنيين الروس لن يتركوا سوريا كجزء من عملية الاخلاء الحالية وذلك للحفاظ على الأسلحة التي ستسلمها روسيا لسورية.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات