أحدث الأخبار
قصف على أحياء دمشق الجنوبية وتعزيزات إلى داريا... وتصعيد شمالاً
17 March 2013 Sunday

قصف على أحياء دمشق الجنوبية وتعزيزات إلى داريا... وتصعيد شمالاً

أكدت «الهيئة العامة للثورة السورية» في بريد الكتروني ان القصف على القابون تجدد قبل الظهر، وذكرت ان تعزيزات عسكرية توجهت الى داريا.

بيروت، دمشق - ا ف ب، د ب أ -

تعرّضت الاحياء الجنوبية في دمشق ليل الجمعة - السبت وصباح امس، الى قصف من القوات النظامية، حسب ما افاد «المرصد السوري لحقوق الانسان» فيما افاد ناشطون عن تعزيزات الى مدينة داريا في ريف العاصمة التي تحاول القوات النظامية السيطرة عليها منذ اشهر.
وأكد «المرصد» ان احياء دمشق الجنوبية وبينها مخيم اليرموك وجوبر (شرق) وبرزة (غرب) والقابون (شمال) تعرضت للقصف من القوات النظامية بعد منتصف ليل الجمعة السبت، مشيرا الى «انتشار امني كثيف في احياء عدة من العاصمة».
وأكدت «الهيئة العامة للثورة السورية» في بريد الكتروني ان القصف على القابون تجدد قبل الظهر، وذكرت ان تعزيزات عسكرية توجهت الى داريا.
واوضحت ان هذه التعزيزات «مؤلفة من خمس دبابات وثلاث عربات يرافقها عدد من السيارات وحافلات نقل الجنود من مطار المزة العسكري عبر المتحلق الجنوبي» الذي يشهد احيانا معارك بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين يحاولون وقف الامدادات عن مناطق في ريف دمشق تعتبر معاقل لهم.
وفي مدينة حلب الواقعة في شمال سورية، سجل تصعيد خلال الساعات الـ48 الماضية في عدد من الاحياء حيث تزايدت حدة الاشتباكات.
وأوضح «المرصد» ان الاشتباكات تجددت ايضا في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري (شرق المدينة) اللذين يسعى مقاتلو المعارضة الى السيطرة عليهما.
وفي مدينة دير الزور (شرق)، دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي الحويقة الذي شهد صباحا تفجير سيارة مفخخة قرب مبنى تتحصن فيه القوات النظامية، حسب «المرصد» الذي لم يشر الى خسائر بشرية في الانفجار.
وقتل في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سورية أول من أمس، 216 شخصا، حسب «المرصد»، وهو من اعلى الارقام بالنسبة الى حصيلة القتلى اليومية خلال الاسابيع الاخيرة.
وفي سياق متصل، حذر تقرير صادر عن «تيار التغيير الوطني» مكتب حلب من تردي الأوضاع الإنسانية في المدينة.
وأشار التقرير إلى أن مرض «اللاشمانيا» انتشر في حلب أخيرا، مع ندرة الدواء لهذا المرض أو غيره، مضيفا أن المستشفيات العامة وقفت عن العمل في المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة بينما تقتصر على تقديم الخدمات لجيش النظام وشبيحته في الأحياء التي ما زالت تحت سيطرة النظام.
وكشف التقرير أن نحو 6 في المئة فقط من طلبة المدارس ما زالوا يواصلون تعليمهم، مشيرا إلى أن أكثر من 30 في المئة من المدارس في المدينة أصبحت خارج الخدمة مع تعرض تلك التي تقع في مناطق تحت سيطرة المعارضة إلى قصف من قبل قوات النظام، إضافة إلى تمركز قوات المعارضة في بعضها وتحويلها إلى مستشفيات ميدانية.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات