أحدث الأخبار

عبد الغني محمد المصري / كاتب وصحفي

12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto

الجيش الحر: آراء ناشط لمعركة حوض العاصي

08 March 2013 Friday

 

المقالة تحوي اجابة عن سؤال، ورأيين لناشط. تحوي آراؤه نقاطا قد تكون مهمة جدا. وكل رأي له قيمته عند مناقشته من قبل العقول مجتمعة. و لايستهينن احدنا بفكرة، فرب فكرة قلبت موازين، او غيرت مجريات هامة.
ولعله من الضروري نشر الافكار التحليلية لعل الله يحقق بها فائدة لمن يجود بكل شيء لنصرة الحق، في زمن خذل به شعبنا كثير ممن يحسبون اخوة، وآخرون غشت اعينهم مصالح قريبة، غير مدركين لمصالح الامة الحقيقية، وغير عارفين باعدائها الحقيقيون وفق المرجعية التاريخية التي خطت وقائع ساطعة لكل لبيب حول مصلحة الامة.
وفيما يأتي الاجابة، ثم الرأيين:
 
*** ارسل احد الاخوة ملاحظة عن تكتيك جديد يستعمله النظام في حربه الاخيرة عند محاولات اقتحامه لحمص، ويتلخص التكتيك بوضع الشبيحة في الواجهة وخلفهم يكون الجيش، فأرسلت الملاحظة الى احد الناشطين، واجاب بالآتي:
"اما عن الامر الثاني فيتعلق بتساؤلك اخي عن شبيحة الصف الاول فهناك عدة امور متلعقة ببعضها وهي:
-- جميعنا يعلم ان النظام قد عمل منذ زمن على تطويع شبيحة كثر وجعل من اختصاص تدريباتهم حرب الشوارع والعصابات وقد ارسل عشرات الالوف الي ايران لتلقي دورات تدريبية بمهمة مكافأتها 100 الف ليرة سورية مع راتب شهري لا يقل عن 25 الف ليرة وهؤلاء في الصف الاول هم منهم.
 
-- وامر آخر : النظام قد حسب حسابه بأنه باشتداد المعارك في المستقبل ووصولها الى ما وصلت اليه فإنه لم يعد بإمكانه ان يضع جنود السنة دروعا امام شبيحته خوفا من انشقاقهم ونلحظ ذلك من خلال الارض.
 
-- ومثال ذلك انه عندما يتم تذخير الدبابة فإنه يتم تذخيرها بعدد محدود من القذائف لكي لا تتمكن ان تفلت من انظار الشبيحة والا فجروها او انه سيكون انشقاقها عبثيا ولا فائدة منه، فيكون القصف دوريا بين الدبابات.

-- وهناك امر آخر ان زيادة الانشقاقات قد تجاوز الحد الذي يحتمله النظام، فعمد على زج الشبيحة في الصف الاول وحافظ على الدروع الاخرى من السنة من اجل ان يكونوا خطه الدفاعي الاول غرب حمص اي في حوض العاصي في حال تم دحر قوة النظام من كل سوريا الى غرب العاصي، فإنه هناك بحاجة لدروع.

-- ناهيك عن ان الجيش السوري لا يتقن فن قتال الشوارع الذي تمرس عليه ثوارنا بشكل منقطع النظير 
وهذا كله كان محور نقاشنا قبل يومين مع بعض الثوار وكانت النتائج كما ذكرتها لك اخي.
 
-- وانا شخصيا كان رايي الشخصي والخاص ويمكن ان اطلعك عليه وهو:
ان النظام يريد التخلص من الشبيحة التي جندها طيلة فترة الثورة ويحافظ على بعض من هيكلية الجيش وهي من شروط اتفاق غير معلن مع المعارضة ودول العالم ليتجنب العالم اندلاع حرب طائفية او حصول فوضى تمتد الى العالم ، فأنا مثلا ان اردت ان انتقم من شبيح معين فلن اجده لانه تم تصفيته على ايدي الثوار بدفعه اليهم من قبل النظام"
انتهت الاجابة عن السؤال الاول.
---------------------------------
*** وكان له رأي مهم بمعركة العاصي، واسلوب النظام في تشتيت تركيز الجيش الحر. واما تفصيل ذلك، فكما يأتي:
"اسمع اخي بالحرف، ربما فيها فائدة ان الشباب لم ينتبهوا لذلك:
لقد حشد حزب اللات في عرسال، وحشد بالهرمل، وهو يسعى لتأمين طريق دمشق حمص مرورا لحوض العاصي. لماذا يترك المنطقة الواصلة بين يبرود والقصير؟
رايي انا، انه يريد:
-- الهاء جبهة يبرود بعرسال.
-- وجبهة القصير بالهرمل.
-- وتبقى جبال حسياء والبريج خالية من المجاهدين.
ستكون ثغرة رائعة وذات قوة بالنسبة له. هل هناك من يرابط في هذه المنطقة ؟"
انتهى الرأي في هذه النقطة
-----------------------------------
*** وكان له رأي حول تقطيع اوصال الجسور الواقعة على نهر العاصي بين ريف القصير الغربي ومحافظة طرطوس، حيث قال ما يأتي:
" كم جسر يوصل القصير في شمالها باتجاه طريق طرطوس؟.
منذ سنة ونصف، وانا كنت اجتمع ببعض ثوار بابا عمرو المتنفذين بالقرار. وقد اشرت اليهم بتفجير جسور طريق الشام حمص وطريق حمص طرطوس، فضحكوا كثيرا وقالوا: باننا لن نصل الى هذه المواصيل.
كان رايي انا:
-- ان بابا عمرو هي راس حربة جغرافي وحاد على امتداد البقعة من حمص للقصير.
-- يجب تفجير جميع الجسور التي تؤدي من منطقة شمال القصير الى الجبل مرورا بطريق عام طرطوس.
-- الجسور الواصلة لمفرق صافيتا ومشتى الحلو يجب تفجيرها.
--ان تم ادخال قوات حفظ سلام، الا تكون الجسور ممرا آمنا لهم واعتمادهم الاقوى لنشر قواتهم؟، فلماذا نحتفظ بها اذا؟"
انتهى الرأي الثالث
------------------------------
 
نقاط مفيدة، تحوي اضاءات على زوايا مهمة، فيها الكثير من الجدية، وحسن القراءة والتحليل، والله اعلم.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
مختارات