أحدث الأخبار
المعارضة السورية تستهدف المطارات
25 December 2012 Tuesday

المعارضة السورية تستهدف المطارات

تصاعدت في الأيام الأخيرة "معركة المطارات" بين الجيشين الحر والحكومي

 

أعلن الجيش الحر، الثلاثاء، بدء ما وصفه بـ"عملية تحرير مدرسة الشرطة" في حلب حيث تشتد المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة، في وقت تواصلت أعمال العنف في مدن عدة ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة "معركة المطارات" بين الجيشين الحر والحكومي، إذ شهدت مدن عدة محاولات من مقاتلي المعارضة للسيطرة على مطارات عسكرية، في حين تدور معارك عنيفة على طريق مطار دمشق الدولي.

في حلب، أعلن الجيش الحر اقتحام كتيبة قرب مطار منِغ الحربي الذي تحاصره قوات المعارضة السورية منذ أسابيع عدة في محاولة للسيطرة عليه في ظل مواجهات مسلحة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

وفي هذا السياق، قال رئيس المجلس العسكري المعارض في محافظة حلب، العقيد عبد الجبار العكيدي، إن مقاتلي المعارضة يحاصرون قواعد ومطارات عسكرية في أنحاء المحافظة، موضحا أن قواته تحاصر "حاليا 3 مطارات عسكرية هي كويريس والنيرب ومنغ ومبنى مخابرات القوى الجوية".

وفي دمشق، أفادت لجان التنسيق المحلية بتجدد القصف المدفعي على حيي الحجر الأسود والعسالي جنوبي العاصمة، في حيت استهدفت "راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة" مدينة داريا بريف دمشق.

 

أما في حماة، فقال ناشطون إن مقاتلي المعارضة في المحافظة أسقطوا طائرة مقاتلة تابعة للجيش السوري في معارك على مشارف المدينة، بالتزامن مع محاولة فصائل المعارضة دخول المدينة، بعدما أعلنوها هدفا لعملياتهم العسكرية.

في غضون ذلك، أصدرت لجان التنسيق المحلية بيانا حملت فيه الحكومة السورية مسؤولية الغارة الجوية التي استهدفت، الأحد، مخبزا في حلفايا بمحافظة حماة وذهب ضحيتها العشرات.

وقالت "لم يحد من تلك المجازر أو يخفف من وتيرتها وصول المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي، إلى دمشق، لبحث مبادرة سياسية جديدة لأزمة مواجهة النظام لشعبه بالحديد والنار".

وأضافت أن "ارتكاب النظام تلك المجازر المروعة، ما هو إلا رد واضح لا لبس فيه على مشروع المبادرة التي يحملها الإبراهيمي، يثبت مراوغة وكذب مسؤولي النظام في ادعاءاتهم دعم الجهود الدولية السياسية للحل".

وكان الإبراهيمي أعرب عن أمله في أن تتجه الأطراف المعنية بالأزمة السورية نحو حل لواقع "مازال مقلقا"، وذلك إثر لقائه أمس الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أن مباحثاته مع الأخير تناولت الحلول الممكنة للأزمة التي يقول نشطاء إنها أودت بحياة ما يزيد عن 44 ألف شخص.

سكاي نيوز عربية

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات