أحدث الأخبار
فرار سكان بلدة بريف إدلب هددها النظام
19 August 2012 Sunday

فرار سكان بلدة بريف إدلب هددها النظام

خلت بلدة بريف إدلب في الشمال السوري من سكانها بعد سريان شائعات تفيد بأن قوات النظام السوري تعد العدة لقصفها بالطيران الحربي والمدفعية والصواريخ.

 

خلت بلدة بريف إدلب في الشمال السوري من سكانها بعد سريان شائعات تفيد بأن قوات النظام السوري تعد العدة لقصفها بالطيران الحربي والمدفعية والصواريخ.

وقد أخذ سكان البلدة على عجل ما خف وزنه وغلا ثمنه وتوجهوا إلى الحقول والبساتين القريبة للاحتماء من القصف المرتقب، لتبدو البلدة بعدها مغلقة والشوارع فارغة من الناس.

ويخشى السكان من أن تتعرض بلدتهم للخراب والدمار مثلما حدث في بلدات سورية أخرى، وقالوا إنهم يفضلون الموت في العراء على أن تهدم بيوتهم فوق رؤوسهم. 

ويقول عضو هيئة العلماء الأحرار الشيخ حسن الدغيم "ما أرجوه من الله هو أن يبعث لنا الموت في سبيله لنكون شهداء"، وأضاف أنهم لا يخشون الموت، ولكن يخافون الوقوع بين أيدي قوات النظام والتعرض للإصابة.

ولا يشعر سكان البلدة بطعم العيد الذي يحتفل به المسلمون في هذا اليوم، وهو ثالث عيد يمر عليهم وهم محرومون من الاستقلال والأمان، وتعبر سيدة من البلدة عن هذا الحال بقولها إنهم لم يعرفوا العيد لا هذا العام ولا الذي قبله، "فلا زيارات ولا كعك ولا معمول".

ويضيف ساكن آخر أن النظام السوري وبدل أن يقدم كعك العيد والهدايا للأطفال الذين عصرتهم ظروف الثورة فقرا وجوعا وحرمانا ولجوءاً في الدول المجاورة وفي الداخل بأعداد كبيرة، ها هو يقدم لهم هذا الكعك على شكل صواريخ وبراميل من المتفجرات.

ويخشى سكان هذه البلدة الواقعة في ريف إدلب من أن يستهدف الطيران الحربي والقصف المدفعي التجمعات التي يقيمها السكان لضحاياهم بعد كل قصف، مما قد يوقع خسائر كبيرة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات