أحدث الأخبار
أنباء عن إحباط مخطط لاغتيال الأسد والمعلم
02 March 2013 Saturday

أنباء عن إحباط مخطط لاغتيال الأسد والمعلم

القريب من النظام, أمس, أن الأجهزة الأمنية السورية أحبطت قبل فترة قصيرة محاولة تركية- فرنسية

 

 دمشق - أ ش أ:
أفاد موقع "داماس بوست" السوري الالكتروني, القريب من النظام, أمس, أن الأجهزة الأمنية السورية أحبطت قبل فترة قصيرة محاولة تركية- فرنسية لاغتيال الرئيس بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم.
وذكر الموقع أن السلطات السورية تابعت منذ فترة تزيد على ستة أشهر ما كانت تقوم به المخابرات التركية والفرنسية المتعاونتان على تحقيق هدف إسقاط النظام, مشيراً إلى أنه بعد فشلهما في تحقيق ذلك عملت استخبارات البلدين على قضية تمثل أولوية لهما وهي اغتيال الأسد.
واضاف أن جهازي الاستخبارات أنشآ غرفة عمليات لإدارة العمليات الأمنية المشتركة, وحاولا تجنيد عاملين أو موظفين في مرافق حكومية سورية منها مكتب المعلم ومكاتب إدارية تابعة لقصر الروضة الرئاسي في دمشق.
وبحسب المعلومات, فإن عميلاً فرنسيا تعاون مع المخابرات التركية التي كانت ترصد العاملين في مكاتب الأسد المتعددة إلكترونيا ومن خلال عملاء ميدانيين, وتبين لها أن عدداً منهم أكراد, فطلبت من الفرنسيين المساعدة في تجنيدهم. 
ونقل الموقع عن مصدر أمني سوري وصفه بأنه "رفيع المستوى" واشترك في متابعة العملية, قوله "لقد انتحل المشاركون الأتراك في المؤامرة صفة ناشطين أكراد في حزب متصالح مع الحكومة السورية, في مسعى منهم لاختراق شركة تنظيفات تؤمن الخدمات والعاملين لمرافق حكومية منها مجمع رئاسة الوزراء ووزارة الخارجية وقصر الروضة الرئاسي, وكانت العملية مكشوفة تماما بالنسبة للأجهزة السورية فتابعناها إلى حين القبض على المتآمرين".
واشار إلى أن الفرنسيين والأتراك "سعوا إلى تنفيذ العملية بطريقة محترفة, وتبين لهما خلال الاعداد ان هناك فرصة لاغتيال الوزير وليد المعلم كون احد المنفذين المفترضين يمكنه الوصول الى مكتب الوزير, حيث انه من العاملين في التنظيفات داخل مكاتب الحكومة".
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات