أحدث الأخبار
صفقات سلاح روسية سورية وحرب حقيقية لعرقلتها
02 March 2013 Saturday

صفقات سلاح روسية سورية وحرب حقيقية لعرقلتها

“روسيا تنفذ عقودها لتوريد السلاح الى سوريا، لكنها تواجه حرباً حقيقية تهدف الى عرقلة صفقاتها للسلاح”.

صحف لبنانية

أكد مدير الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، ألكسندر فومين، أن “روسيا تنفذ عقودها لتوريد السلاح الى سوريا، لكنها تواجه حرباً حقيقية تهدف الى عرقلة صفقاتها للسلاح”.
وأوضح فومين، في تصريح لاذاعة “صدى موسكو”، أن “روسيا تنفذ كل العقود، لكننا نواجه حربا حقيقية اعلنت ضدنا”، موضحاً ان “الحديث يدور عن توقيف السفن والطائرات الروسية التي تنقل السلاح تحت مختلف الذرائع ويتم الغاء بوليصات التأمين ووضع مختلف العوائق للحيلولة دون نقل تلك الحمولات التي عقدت صفقات شرعية تماما بشأنها”، معتبرا ان “ذلك يعتبر مشكلة جدية”.
وشدد على أن “روسيا لم تنتهك ولو لمرة واحدة اي التزامات دولية في اي منطقة من مناطق العالم، ولم تورد ابدا السلاح الى جهات غير حكومية، وزودت بالسلاح الحكومات الشرعية القائمة فقط، والتي ليست هناك عقوبات دولية مفروضة عليها”، لافتا الى ان “العوائق الآنفة الذكر تؤدي الى احباط قسم ملموس من التوريدات الى سورية. واذا دار الحديث عن انظمة كبيرة وباهظة الثمن، فتبلغ الخسائر مئات الملايين من الدولارات. لكن الامر لا يتلخص في الناحية المالية فقط، بل وفي الاساءة الى سمعتنا كشركاء جديرين بالثقة، على الرغم من ان ذلك ليس بذنبنا”.
واضاف انه “الى جانب توقيف الحمولات هناك عوائق مالية ايضا، حيث تتم عرقلة تحويل الاموال”، مشيرا الى ان “دفع الثمن مقابل السلاح يتم بالدولارات، وبالتالي فان مصرف نيويورك على علم بتحويل الاموال ويعرقله”. وتابع ان “ذلك لا يشمل الصفقات مع سوريا فحسب، بل وصفقات اخرى”، معتبرا ان “هذا نوع من الصراع السياسي والمنافسة التجارية في آن واحد”.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات