أحدث الأخبار
قصف الرقة والحر يسيطر على غرب حلب
05 March 2013 Tuesday

قصف الرقة والحر يسيطر على غرب حلب

قصفت مقاتلات سورية مدينة الرقة اليوم الثلاثاء غداة استيلاء الثوار عليها، في حين أحكم الجيش الحر سيطرته على ريف حلب الغربي، في وقت قتل فيه 69 شخصا معظمهم في دمشق وريفها والرقة وحلب.

 

وأكد ناشطون سوريون وسكان المنطقة أن مقاتلات سورية قصفت مدينة الرقة اليوم الثلاثاء غداة إعلان الثوار سيطرتهم على المدينة، لتكون الرقة أول محافظة يخرج مركزها من يد نظام الرئيس بشار الأسد.

ونقلت رويترز عن رجل من سكان الرقة قوله "وسط المدينة يتعرض للقصف بالطائرات الحربية.. أحصيت 60 صاروخا"، وأضاف أن المستشفيات تطلب التبرع بالدم مع تزايد أعداد المصابين.

وفي اتصال مع الجزيرة قال شريف شحادة عضو البرلمان الذي تسيطر عليه الحكومة إن القوات البرية أرسلت لاستعادة السيطرة على الرقة، مضيفا أن الوضع الحالي في المدينة سيتغير على وجه السرعة.

وكان الثوار قد أعلنوا أمس سيطرتهم على مدينة الرقة، حيث استولوا على معظم المراكز الأمنية والعسكرية في المدينة الواقعة شمال سوريا.

وذكر ناشطون أن الثوار حطموا تمثالا للرئيس الراحل حافظ الأسد وأكدوا سيطرتهم على إدارة المركبات في الرقة، واستولوا على عربات مصفحة وناقلات جند وذخائر مختلفة.

وبعد السيطرة على المدينة، قال الناشطون إن الثوار أسروا كلا من محافظ الرقة حسن جلالي وأمين فرع حزب البعث هناك سليمان السليمان ورئيس فرع أمن الدولة العقيد خالد الحلبي.

وبث ناشطون صورا تظهر محافظ الرقة بعد اعتقاله من قبل الثوار, وذلك بعد ساعات من الاشتباكات التي شهدتها المدينة أمس.سيطرة وقتلى

في هذه الأثناء أكد اتحاد تنسيقيات الثورة أن الجيش الحر أحكم سيطرته على ريف حلب الغربي عقب سيطرته على مدرسة الشرطة.

كما كثفت قوات النظام قصفها لبلدة خان العسل في ريف حلب بالقنابل الفسفورية والعنقودية بعد إعلان الجيش الحر سيطرته عليها قبل أيام. وكانت هذه البلدة تشكل أحد أهم المعاقل العسكرية للنظام في ريف حلب الغربي قبل سقوطها في أيدي الثوار. 

من جهة أخرى قالت لجان التنسيق المحلية إن 69 شخصا قتلوا في سوريا اليوم، معظمهم في دمشق وريفها والرقة وحلب. 

من جهة ثانية قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت مخبزا في بلدة الشيخ مسكين في محافظة درعا، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. كما قال اتحاد التنسيقيات إنه تم العثور على  15  جثة متفحمة في محافظة درعا. 

وفي حمص، سقط عدد من الجرحى في قصف القوات النظامية لحي الخالدية، كما جدد الجيش النظامي قصفه لأحياء عدة في مدينة حمص القديمة بالمدفعية وقذائف الهاون.

واستهدف القصف أحياء باب هود وباب التركمان والخالدية والصفصافة ومناطق أخرى. وأدى القصف كذلك إلى اندلاع حرائق في عدد من المباني التجارية والسكنية.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات