أحدث الأخبار
الرياض: المعتقلون بتهمة التجسس مرتبطون بالاستخبارات الإيرانية
27 March 2013 Wednesday

الرياض: المعتقلون بتهمة التجسس مرتبطون بالاستخبارات الإيرانية

أعلنت السلطات السعودية، أمس، أن شبكة التجسّس التي تم اكتشافها أخيراً مرتبطة بأجهزة الاستخبارات الإيرانية.

الرياض - وكالات-

أعلنت السلطات السعودية، أمس، أن شبكة التجسّس التي تم اكتشافها أخيراً مرتبطة بأجهزة الاستخبارات الإيرانية.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي في بيان إن «التحقيقات الأولية والأدلة المادية التي تم جمعها، والإفادات التي أدلى بها المتهمون في قضية أعمال تجسّسية والتواصل مع أجهزة استخبارات في دولة أجنبية، أفصحت عن ارتباطات مباشرة لعناصر هذه الخلية بأجهزة الاستخبارات الإيرانية».
وأضاف أن «هذه العناصر دأبت على استلام مبالغ مالية على فترات مقابل معلومات ووثائق عن مواقع مهمة في عملية تجسّس لمصلحة تلك الأجهزة»، مشيراً إلى أن»التحقيقات لا تزال مستمرة مع عناصر هذه الخلية».
وقال التركي إنه «سيتم استكمال الإجراءات النظامية بحقهم»، مؤكداً إن «الرياض لم تشر بأصابع الاتهام إلى طهران وقت إعلانها القبض على خلية التجسّس»، وذلك في أعقاب تصريحات نقلتها وكالات أنباء إيرانية عن وزارة الخارجية الإيرانية تنفي فيها صلتها بمعتقلين متهمين بالتجسس في السعودية.
وأضاف أن «تسمية الدول مرتبطة بالأدلة القاطعة... لم نتهم أحداً بعينه حيال مبادرتهم بالنفي».
وأشار الى أن «التحقيقات الأولية حول خلية التجسّس المعلن عن ضبطها نهاية الأسبوع الماضي لم ترتبط بموظفين يعملون في شركات نفط، في إشارة إلى شركة «أرامكو» السعودية.
وكانت وزارة الداخلية اعتقلتهم «بناء على ما توفر لرئاسة الاستخبارات العامة من معلومات عن تورط عدد من السعوديين والمقيمين في المملكة في اعمال تجسسية لمصلحة احدى الدول التي لم تذكرها بالاسم».
من ناحية ثانية، دشن وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز في جدة مساء امس، المرحلة الثانية من منظومة قوات أمن المنشآت لمواجهة أعمال الارهاب والتخريب الموجه.
وقال اللواء الركن سعد بن محمد الماجد قائد قوات أمن المنشآت، ان تدشين وزير الداخلية لمنظومات الحماية الفنية يأتي امتدادًا وتواصلا لما يوليه وزير الداخلية من دعم وحث مستمر على توظيف التجهيزات والتقنيات الحديثة المتطورة لخدمة المجهود الأمني لقطاعات وزارة الداخلية ومنها قوات أمن المنشآت.
وأضاف: «عملت قيادة القوات على تحقيق وتجسيد هذه التطلعات على أرض الواقع، وتمثل المرحلة الثانية لمنظومات الحماية الفنية نقلة أمنية نوعية في مجال مكافحة جرائم الارهاب والتخريب الموجه لمنشآت الوطن، كما تضاف الى انجازاته النوعية المتميزة».
تجدر الاشارة الى أن مهام قوات أمن المنشآت تتلخص في توفير الأمن والحماية للمنشآت البترولية والصناعية والحيوية من خارج كل منشأة والتأكد من كفاءة أمنها من الداخل والقيام باجراء التفتيش الأمني من خلال نقاط التفتيش سواء للآليات أو للأشخاص للتأكد من الوضع الأمني بشكل عام اضافة الى التفتيش الأمني للتأكد من مستوى أداء الأمن الصناعي بالمنشأة.
كما تشارك قوات أمن المنشآت في اعداد الخطط الأمنية للمنشأة ومتابعة تنفيذ التعليمات والنظم والقرارات الصادرة من الجهات العليا في ما يتعلق بالنواحي الأمنية بالمنشآت البترولية والصناعية والحيوية.
وتتولى الاشراف على تسليح رجال الأمن الصناعي والتأكد من تدريبهم على السلاح ومتابعة حالة السلاح والتفتيش عليه في كل المواقع ومباشرة الحوادث التي تقع في حدود مسؤوليتها وتعد قوات أمن المنشآت ضمن قوات الأمن السعودية التي واجهت الارهاب في السعودية التي عملت الحكومة السعودية على تنفيذها من خلال استراتيجيتها التي شكلت تجربة نموذجية تحتذى في مكافحة الارهاب، من قبل الدول التي تشهد حراكا ارهابيا متصاعدا.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات