أحدث الأخبار
استمر الاشتباكات في القصير وتقدم  للحر
12 May 2013 Sunday

استمر الاشتباكات في القصير وتقدم للحر

وفي غرب البلاد، تحولت قرية "الدار الكبيرة" إلى ساحة معركة مفتوحة بين قوات النظام والجيش الحر بحكم قربها الجغرافي من مدينة حمص. وعلى الرغم من استخدام النظام الأسلحة الثقيلة في قصف القرية، فإن الجيش الحر لا يزال يحافظ على مواقع تمركزه على الجبهات

 

وكان الجيش الحر قد سيطر أمس على قرية آبل في القصير بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثين عنصرا من هذه القوات وجرح ستين آخرين. وتحاول قوات النظام استعادة القرية عبر شن غارات جوية لكن الثوار ما زالوا يسيطرون عليها بعد نجاحهم في صد محاولة تسلل لعناصر حزب اللهاللبناني إلى المنطقة أمس.

ولا تزال المنطقة تشهد قصفا مدفعيا عنيفا امتد إلى بلدة تلبيسة، كما قصف الطيران الحربي قرية الطيبة بريف تدمر الواقعة في بادية الشام بوسط البلاد.

أما محافظة حماة فتجدد فيها القصف بمدينة حلفايا وجبل شحشبو، كما دارت اشتباكات في محيط حلفايا ودير محردة، حيث استهدف الجيش الحر بالدبابات موقعا عسكريا وتمكن من تحقيق إصابات مباشرة فيه.

وقد وثقت شبكة شام تعرض بلدات خربة غزالة وتسيل ونصيب وأم المياذن والمزيريب وعلما في درعا للقصف، وسط اشتباكات عنيفة في خربة غزالة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات