أحدث الأخبار
السعودية تهيمن على ارسال مساعدات للمعارضة السورية
01 June 2013 Saturday

السعودية تهيمن على ارسال مساعدات للمعارضة السورية

بيروت (رويترز) - تفوقت السعودية على جارتها الصغيرة والطموح قطر لتفرض نفسها كقوة خارجية رئيسية داعمة للمعارضة السورية في خطوة قد تقلص من نفوذ متشددين إسلاميين تدعمهم قطر

واحجمت حكومتا الرياض والدوحة عن التعليق غير أن عدةمصادر بارزة في المنطقة ابلغت رويترز أن الخلافات بين فصائل المعارضةالسورية في اسطنبول في الاسبوع الماضي كانت إلى حد بعيد صراعا بين الدولتين الخليجيتين لبسط نفوذهما وكانت الغلبة للسعودية في نهاية المطاف.

وقال قائد عسكري بارز في صفوف المعارضة باحدى المحافظات الحدودية في الشمال حيث كانت قطر حتى هذه اللحظة أكبر مورد للأسلحة لمن بقاتلون ضد الرئيس السوري بشار الأسد "السعودية هي التي تهيمن على القضية السورية رسميا في الوقت الراهن".

ويأمل العديد من قادة المعارضة السورية أن تكون هذه النتيجة سندا لهم سواء على صعيد المفاوضات أو في ميدان القتال في حين تعوق بعض المتشددين الإسلاميين المناهضين للغرب في صفوف المعارضة ممن يقولون إن قطر تمدهم بالسلاح.

وقالت مصادر إن حالة الغضب - التي اعقبت اخفاق جماعة إسلامية تدعمها قطر في معركة في ابريل نيسان ما افضى لسيطرة القوات الحكومية السورية على طريق سريع مهم - عززت من موقف السعودية في حين اتت محاولة قطر وإسلاميين السيطرة على تكتل سياسي للمعارضة بنتائج عكسية واغضبت الرياض وقوى غربية.

وصرح القائد العسكري بعد مشاركته شخصيا في أحد الاجتماعات "التقى سعوديون مع قادة الجيش الحر ومن بينهم ضباط بالمجلس العسكري في الاردن وتركيا ووافقوا على دعم المعارضة."

ويتولي الامير سلمان بن سلطان المسؤول الامني البارز في السعودية مسؤولية العلاقات مع المعارضة السورية ويدعمه شقيقه الاكبر بندر بن سلطان رئيس المخابرات العامة.

وقدمت قطر تنازلات على الصعيد السياسي وقبلت اخيرا في ساعة متأخرة يوم الخميس الماضي أن يضم الائتلاف الوطني السوري كتلة ليبرالية تدعمها السعودية.

وقال مصدر قريب من الليبراليين الذين سمح لهم بالانضمام للائتلاف الذي تريد الولايات المتحدة والحكومات الغربية أن يصبح حكومة انتقالية "في النهاية لم تشأ قطر في مواجهة مع السعودية وقبلت بضم اعضاء جدد."

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات