أحدث الأخبار
الحر يتقدم في الرستن وإدلب
15 June 2013 Saturday

الحر يتقدم في الرستن وإدلب

علن الجيش الحر سيطرته على أكبر حواجز لجيش النظام شمال الرستن بريف حمص، كما سيطر على حاجز الإسكان العسكري في ريف إدلب. في هذه الأثناء تدور اشتباكات متقطعة منذ منتصف الليلة الماضية في عدة جبهات بمدينة حلب.

على صعيد متصل، قال الجيش الحر إنه سيطر على حاجز "الأملس" أحد أكبر حواجز جيش النظام شمال مدينة الرستن بريف حمص، وأعلنت جبهة التوحيد أنها عثرت على عشرين جثة لجنود مجهولي الهوية في الحاجز فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة. ويتزامن ذلك التقدم مع استهداف قوات النظام أحياء حمص القديمة بالقصف.

وقد كثف الجيش استهداف مطار منغ العسكري في ريف حلب أمس، مؤكدا أنه بات يسيطر على مساحات واسعة منه.

جاء ذلك بعد أن أعلن الجيش الحر سيطرته الكاملة على معسكر الإسكان العسكري في محافظة إدلب شمال سوريا أمس، بحسب المركز الإعلامي السوري. وتزامن ذلك مع تصعيد قوات النظام قصفها لمدينة الرقة شمال البلاد.

فقد ذكرت شبكة شام أن الجيش الحر أعلن في ريف حلب النفير العام، ودعا الشباب الثائر للانضمام إليه.

في الوقت نفسه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلين ينتمون إلى عدة تجمعات تمكنوا من السيطرة على تجمع قوات النظام السوري في "مركز الإسكان العسكري" قرب المدخل الشرقي لمدينة إدلب بعد "اشتباكات عنيفة" دامت ثلاثة أيام.

وأضاف المرصد أن المعارك شهدت سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام وخسائر بشرية في صفوف كتائب الثوار، في حين تحدثت لجان التنسيق المحلية عن مقتل أكثر من 400 عنصر تابعين لقوات النظام خلال المعارك ذاتها.

وكان مصدر عسكري في الجيش السوري الحر أكد في وقت سابق اليوم أن الجيش "سيطر على ثلاثة مداخل رئيسية لمحافظة إدلب شمال سوريا". وكان الجيش الحر سيطر في السابق على حاجزين عند مداخل المدينة الحدودية مع تركيا.

وقالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت حي جوبر في دمشق بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون. وأضافت أن قصفا عنيفا أيضا شمل مدينة الزبداني في ريف دمشق من جميع الحواجز والنقاط العسكرية المحيطة بالمدينة.

في الأثناء، جدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله دفاعه عن موقف الحزب من التدخل في سوريا، وقال إن الحزب كان آخر المتدخلين في الشأن السوري وإنه مستعد لتحمل كل تبعات هذا القرار.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات