أحدث الأخبار
صواريخ على حمص وقصف عنيف على حماة
05 July 2013 Friday

صواريخ على حمص وقصف عنيف على حماة

أفاد ناشطون بأن عدة أحياء بمدينة حماة السورية تتعرض لقصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام، في حين قالت لجان التنسيق المحلية إن هذه القوات قصفت بصواريخ أرض أرض أحياء مدينة حمص المحاصرة، وسط محاولات منها لاقتحام بعض الأحياء من محاور عدة.

وقال مجلس قيادة الثورة إن في حماة ثلاثة قتلوا في القصف الذي تعرضت له المدينة ليلة أمس، وإن 35 آخرين اعتقلوا.

وأكد المجلس أن أحياء اللطامنة وكفرنبودة وعقرب والحواش والحويجة وكفرزيتا وجبل شحشبو في المدينة تعرضت لقصف مدفعي وصاروخي، إضافة إلى حملات دهم واعتقال.

وفي ريف حماة سجل المجلس مداهمات في قرى بسيرين وتل قرطل وسويدة الغربية، كما قال إن جرحى سقطوا في قصف على حي عقرب.

أما المركز الإعلامي السوري فقال إن قوات النظام قصفت الليلة الماضية براجمات الصواريخ مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، في حين أكدت شبكة شام الإخبارية أن دبابات النظام تقصف أحياء مدينة درعا المحطة.

حمص وحلب
من جهة أخرى تعرضت مدينة حمص الخميس لـ"أعنف" حملة عسكرية من قبل قوات النظام، في حين أعلنت المعارضة المسلحة سيطرتها شبه الكاملة على حي الراشدين الإستراتيجي في حلب وسط اشتباكات مع القوات النظامية.

وقال ناشطون إن حمص تعرضت الخميس لما وصفوها بأعنف حملة عسكرية من قبل قوات النظام مدعومة بالطائرات الحربية والدبابات.

وأكد ناشطون أن قوات النظام قصفت بصواريخ غراد حي الخالدية وأحياء حمص القديمة بعد غارات جوية مكثفة شنها الطيران الحربي على تلك الأحياء وسط محاولات من قوات النظام لاقتحام بعض الأحياء من محاور عدة.

وتزامن ذلك مع قصف قوات النظام لمدن الحولة والرستن وتدمر بريف حمص، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الطيران الحربي نفذ أربع غارات على الأقل منذ فجر الخميس، بينما تعرض حيا القصور وجورة الشياح للقصف.

وفي مدينة حلب، أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن سيطرتها على نحو 80% من حي الراشدين الإستراتيجي على خطوط إمداد النظام.

وتأتي هذه التطورات ضمن عملية بدأت قبل أكثر من أسبوع وأطلق عليها الثوار معركة القادسية, وتمتد جبهتها على طول الأحياء الغربية لحلب من خان طومان جنوبا إلى الليرمون شمالا مرورا بخان العسل وحي الراشدين.     

 

عناصر من الجيش السوري
الحر في حلب (رويترز)

اشتباكات
وقال ناشطون إن اشتباكات "عنيفة" جرت بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات النظام في حيي الصناعة والرصافة بدير الزور.

وأفادت شبكة سوريا مباشر بأن عناصر الجيش الحراستهدفت الخميس بالمدفعية الثقيلة عدة حواجز عسكرية تابعة للأمن والشبيحة في دير الزور مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، في حين لم يهدأ القصف المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام على أغلب أحياء دير الزور.

وفي العاصمة دمشق تعرضت أحياء عدة بينها برزة والقابون للقصف، كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة نائب وزير العمل في حي البرامكة.

وقد أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 2600 شخص الشهر الماضي، وهو أعلى شهر في معدل القتلى من الجيش الحر والضحايا الذين قضوا تحت التعذيب.

المصدر:الجزيرة + وكالات
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات