أحدث الأخبار

عبد الغني محمد المصري / كاتب وصحفي

12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto

إلى المؤلّهين: اين المآل

24 November 2012 Saturday

 

نقلا عن صحيفة بيروت اوبزرفر، اقتبس الآتي: "كشفت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أن "المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي سيقدم الخميس المقبل 29 تشرين الثاني الجاري الى مجلس الأمن خطة لإنهاء الأزمة في سوريا تنص على تشكيل "حكومة وطنية انتقالية" من شأنها أن تتمتع بـ"السلطة التنفيذية الكاملة" لقيادة سوريا حتى الاستحقاق الانتخابي البرلماني والرئاسي عام 2014 والتي ستتم تحت إشراف الأمم المتحدة
 
ونقلت "لوفيغارو" عن أحد المقربين من الإبراهيمي قوله ان "هذه الانتخابات، والتي ستشمل أيضا الانتخابات المحلية ستتم بالتزامن في وقت واحد"
 
وكتبت نقلا عن مصادر مطلعة ان الحكومة الانتقالية ستضم أعضاء من المعارضة وبعض المسؤولين في النظام السوري الحالي، منوهة بأن الخطة تنص على أن "الأسد سيستكمل ولايته، ولكن دوره سيكون تمثيليا فقط"
 
وأوضحت المصادر "انه فيما يتعلق بمستقبل بشار الأسد السياسي وخصوصا ما إذا كان يستطيع ترشيح نفسه من عدمه في الانتخابات الرئاسية في 2014، فإن موقف الإبراهيمي غامض بشكل متعمد لعدم ضرب أي معسكر" ان كان مواليا او معارضا". انتهى الاقتباس.
 علما ان المقال الاصلي موجود على الرابط http://www.lefigaro.fr/international/2012/11/23/01003-20121123ARTFIG00717-le-plan-brahimi-pour-pacifier-la-syrie.php
 
علما انه على موقع العصر ورد ما يأتي:" وأخيرا، انتقل رئيس وزراء قطر إلى الاجتماع مع الثنائي الإبراهيمي والعربي. لكن وفقا لمصدر مراسل "لوفيغارو"، فإن المبعوث الأممي الإبراهيمي قال لا لمطالب ضيفه القطري.
"لا يمكن"، رد الإبراهيمي على طلب رئيس الوزراء القطري بتحديد موعد نهائي لمهمته في سوريا. "لا يمكن" مرة أخرى، في رده على مطلب نقل السلطة في دمشق يفرض من بعض القوى. وأوضح الإبراهيمي: "أنا لا أعمل بهذه الطريقة"، وأضاف: "أنا المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، وأرفض أن يوضع لي حدود ثابتة".
وفي النهاية، خرج رئيس الوزراء القطري غاضبا من الغرفة، ولم يحضر بعدها سفير قطر الاجتماع بين  الإبراهيمي والسفراء العرب." الرابط http://alasr.ws/articles/view/13426
 
لا تعليق، حيث كنت سأكتب موضوعا حول مؤامرة الاطواق التي يتم اعدادها لشق صف الكتائب المقاتلة، وضربها ببعضها البعض. لكن ما ورد اعلاه يكفي للتفكر في الوضع القائم، واهمية بث الوعي، والنقد.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
مختارات