أحدث الأخبار
قصيدة: يا ساري الليل
07 November 2012 Wednesday

قصيدة: يا ساري الليل

شعر: سلام المصري

 

يا ساريَ الليلِ  بلِّغ  منْ  ِلقبلتهمْ     ولَّيتَ وجهكَ إصباحاً و إبكارا
 يا ساريَ الليلِ بلِّغ منْ ترى منهمْ     أنَّ الشآمَ يذوقُ الويلَ و النَّارا
يا ساريَ الليلِ إنَّ الشّامَ قد هُدَمتْ      مدائِنُها و ُبيوتِ اللهِ و الدَّارا
يا ساريَ الليلِ إنَّ الشامَ قد ذُبحتْ     بحرابِ قُرمُطَ والفجَّارِأشرارا
منَ المجوسِ و ممَّن  قد تولاّهم      منَ العراقِ ومنْ لُبنانَ أشرارا
رضعوا الخيانةَ إِرثاً منْ بني سبأٍ          أحفادُ علقَمَ نجاداً و بشّارا 
هُم كالوحوشِ الضارياتِ تأبَّطوا     حِقداً و كُرهاً و تشبيحاً وإنكارا
لم يرحَموا منَّا طفلاً ولا رجلاً       و لا حرائرَ أو شيخاً ولا جارا
نهشوا اللُّحوم لأهلِ الشامِ أحياءً        و بحقدهمْ فاقوا الغزاةَ  تتارا
نحروا الرقابَ لأطفالٍ بحولتنا         هتكوا الحرائرَ أثياباً و أبكارا
تجري الدماءُ بداريّا و غوطَتنا        وبدارِ عِزَّةَ و الشَّاغورِ أنهارا
و بتفتنازَ  نزيفٌ  و المسيفرةُ       و في الأتاربِ تدميراً و إصرارا
ذبحوا الطفولةَ في حورانِ حمزتنا  زينبْ وهاجرَ في الجناتِ أطيارا  
حِمصَ العديَّةَ تبكي اليومَ أحفاداً   لإبنِ الوليدِ قضوا بالقصفِ والنارا
وفي الشهباءِ حقداً أمطروهُ لظىً     على الأحياءِ و السكّانِ  إمطارا
قصفاً ورجماً بديرالزورِ والرستنْ   وفي حماةَ جراحُ الأمسِ تكرارا
بُصرَالحريرِ تنادي مِنْ شهامتكمْ      ما  قدْ تبقّى  لنصرتها  و للثارا
أحفادُ حمزةَ والفاروقَ قد ذُبحوا   فهلْ لصلاحِ الدينِ منْ علمٍ و بتّارا
يا ساريَ الليلِ حدِّثْ عنْ مجازرنا    قبرَ الرسولِ.. أبابكرٍ..و عمَّارا
يا ساريَ الليلِ بلِّغْ عنْ مُصيبتنا     أهلَ المروءةِ  في نجدٍ ...وانبارا
صنعاءً و مَغرِبُنا      أحفادُ طارقَ من عمرٍ و مختارا  الكنانةِ أَرضَ
شدّوا الرحالَ إلى شامٍ و تُربتها       طوبى لشامِ رسولِ اللهِ منْ دارا
بها مراقدُ أصحابِ الرسولِ بَنَوا        للمجدِ داراً وللإسلامِ أمصارا
بها أحفادُ أصحابِ النبيِّ مَضَوا         إلى  الشّهادةِ آلافاً  و أطوارا
يا ساريَ الليلِ إنَّ العيرَ قد فصلتْ       عندَ  النبيِّ  بأنباءٍ  و أخبارا
يا ساريَ الليلِ هلْ ممَّنْ  يٌبشِّرنا      بقميصِ يوسُفَ إذْ نرتدُّ إبصارا
يا ساريَ الليلِ هلْ ممَّنْ  يٌبشِّرنا       بجيشِ خالدَ و القعقاعِ  جرّارا
يا ساريَ الليلِ إنَّ الفجرَ قدْ هلَّتْ     بشراهُ غَيثاً في حورانِ مدرارا
يا شامُ يا أرضَ الملاحمَ كبِّري         فرجالُكِ  الأبطالُ  همْ أحرارا
يا مجلسَ الأمنِ تباً  لإجتماعكمُ    روساً و صيناً ومن والاهمُ الكارا
رَضيتمُ الزورَ و البهتانَ قاطبةً      على  الشآمِ  بأمرٍ  منكمُ  صارا
رضيتمُ القتلَ و التدميرَ في شامٍ   و ظاهرتمُ الفرسَ إعلاناً وإسرارا
يا ساريَ الليلِ هلْ بلَّغتَ نَازِلنا   أرضَ الرسَّالةِ والأصحابِ أخيارا
يا ساريَ الليلِ لا تَبرحْ مضاربهمْ     قبلَ  البلاغِ لأمرِ  اللهِ  تِذكارا

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات