أحدث الأخبار
سقوط قذائف في محيط رئاسة الوزراء بدمشق.. والحر يسقط مروحية فوق مطار دير الزور
10 April 2013 Wednesday

سقوط قذائف في محيط رئاسة الوزراء بدمشق.. والحر يسقط مروحية فوق مطار دير الزور

قالت شبكة أخبار حلب وإدلب إن الثوار تمكنوا من اقتحام مشفى الكندي بحلب

 

اليوم السابع 

 

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء سقوط 59 قتيلا في محافظات سورية مختلفة، معظمهم في حلب وحمص ودمشق وريفها، بينهم أربعة أطفال وثلاث سيدات، وثلاثة أشخصا قضوا تحت التعذيب، و25 من عناصر الجيش الحر.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قذائف هاون سقطت في محيط رئاسة الوزراء في كفرسوسة بدمشق، في حين جددت القوات النظامية قصفها لمناطق في العاصمة السورية دمشق، منها مخيم اليرموك وحي جوبر والحجر الأسود.

اشتباكات
من جانبها تحدثت شبكة شام عن استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر على أطراف بلدة العبادة بريف دمشق، وقالت إن الحر تمكن من إعطاب دبابة.

كما تجدد القتال أيضا في ريف دمشق، حيث سجلت اشتباكات في داريا وعربين والمليحة والسبينة، وعند المتحلق الجنوبي من جهة زملكا بحسب لجان التنسيق وشبكة شام والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت شبكة أخبار حلب وإدلب إن الثوار تمكنوا اليوم من اقتحام مشفى الكندي بحلب، وإن اشتباكات عنيفة تدور بينهم وبين قوات النظام السوري داخل المشفى.

كما أفادت الشبكة أن قوات النظام أعدمت شخصين من سكان بلدة أبو جرين في مدينة السفيرة بريف حلب.

واندلعت الاشتباكات أيضا في حي السبع بحرات وحي بستان الباشا، بالتزامن مع مواجهات في محيط مطار النيرب العسكري المتاخم لمطار حلب الدولي، وفق لجان التنسيق المحلية وشبكة شام.

وقبل هذا، أعلن الجيش الحر -الذي يسعى منذ شهور لاقتحام مطاري حلب الدولي والنيرب- بدء المرحلة الثانية من معركة "فك الأسرى" التي تشارك فيها عدة فصائل بينها حركة أحرار الشام ولواء التوحيد.

إسقاط مروحية

قال الجيش الحر إنه أسقط مروحية فوق مطار دير الزور العسكري، وبث ناشطون على الإنترنت شريطا يظهر دخانا منبعثا من المروحية التي قالت لجان التنسيق المحلية إنها أسقطت بينما كان تحاول الهبوط في مطار دير الزور العسكري الشديد التحصين.

وكان ناشطون قالوا إن مقاتلي الجيش الحر قصفوا المطار ومقار أمنية وعسكرية داخل المدينة التي يتقاسم الثوار والقوات النظامية السيطرة عليها. ووفقا للمصدر ذاته، فقد تعرضت أحياء الشيخ ياسين والحميدية والحويقة والعرضي بالمدينة للقصف مجددا اليوم.

وفي تطور آخر، قالت لجان التنسيق نقلا عن ناشطين ميدانيين إن القوات السورية قصفت اليوم بلدة العتيبة في ريف دمشق بما يعتقد أنها مواد كيمياوية تسبب قيئا وصعوبة في التنفس.

وكان ناشطون تحدثوا عن حالة مماثلة الشهر الماضي أثناء قصف القوات النظامية البلدة خلال اشتباكات مع الجيش الحر.

واستهدف قصف قوات النظام بالمدافع عدة مناطق في دير الزور وحمص وريف اللاذقية.

المصدر:الجزيرة نت

قوات الأسد تلقي قنابل سامة على العتيبة في ريف دمشق

ذكرت شبكة سانا الثورة أن قوات النظام قامت بإلقاء قنابل سامة على منطقة العتيبة في ريف دمشق.

وترددت معلومات عن قصف عنيف يتم الآن على الزبداني في ريف دمشق.
المصدر: مفكرة الاسلام

منظمة إنسانية تناشد الأمم المتحدة إنقاذ أطفال سوريا
ناشدت منظمة (انقذوا الأطفال) أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يفعلوا المزيد من أجل أطفال سوريا وقالت إن مليونى طفل سورى تقريبا بحاجة للمساعدة بسبب الحرب الأهلية الدائرة هناك منذ عامين.

وانقسم مجلس الأمن على نفسه منذ تفجر الصراع إذ تستخدم روسيا الحليف الوثيق للرئيس السورى بشار الأسد ومعها الصين حق النقض (الفيتو) لعرقلة أى إدانة لحكومة الأسد أو محاولة لفرض عقوبات عليها.

وقالت منظمة (إنقذوا الأطفال) فى تقرير قدم إلى المجلس الذى يضم 15 دولة "منذ تفجرت الأزمة فى سوريا كان الأطفال هم الضحايا المنسيون يواجهون القتل والصدمة والمعاناة ويحرمون من المساعدات الإنسانية الأساسية."

وأضاف التقرير "يتزايد تعريض الأطفال مباشرة للأذى كما يجرى تجنيدهم من جانب الجماعات المسلحة والقوات (الموالية للحكومة). هناك تقارير عن استخدام أطفال فى سن الثامنة كدروع بشرية".

وذكر التقرير أن المخاطر التى تحيق بالأطفال تبدأ قبل مولدهم حيث تتعرض المستشفيات والعاملين فى مجال الرعاية الصحية للهجمات وتحجم النساء عن الذهاب للمستشفيات. وأضاف أن نحو مليونى طفل سورى فى حاجة للمساعدات.

وقال التقرير "يعنى هذا أن المزيد من حالات الولادة تتم فى المنزل فى غياب قابلة ماهرة" مضيفا أن الحصول على الغذاء مشكلة خطيرة أيضا تعانى منها العائلات السورية.

وفى الشهر الماضى قالت (انقذوا الأطفال) وهى منظمة خيرية غير حكومية مقرها الولايات المتحدة إن أطفال سوريا يتعرضون لإطلاق النيران والتعذيب والاغتصاب.

وقالت كارولين مايلز المديرة التنفيذية للمنظمة لرويترز فى مقابلة إن الرسالة الرئيسية التى أبلغتها لمجلس الأمن هى أنه يجب تحسين سبل توصيل مواد الإغاثة ودفع أموال المساعدات التى تم التعهد بها.

وذكرت مايلز أن "التعهدات بحماية الأطفال فى سوريا لا تزال غير ممولة فعليا"، مضيفة أنه لم يتوفر التمويل سوى لأقل من ثلاثة فى المئة من مجمل التعهدات بحماية وتعليم الأطفال فى سوريا.

جاءت تصريحات مايلز بعد أن قالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن الأموال المخصصة للإنفاق على الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين فى الأردن والدول المجاورة على وشك النفاد فى أقوى تحذير تصدره المنظمة الدولية بهذا الشأن.

وقالت مايلز إنها طلبت من أعضاء مجلس الأمن الضغط على كافة أطراف الصراع ومن بينهم الحكومة السورية لتحسين سبل توصيل المساعدات وهى مسألة وصفتها بأنها أصبحت مسيسة بدون داع. وتابعت "هناك وسائل لضمان توصيل المساعدات ومواد الإغاثة".

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات