أحدث الأخبار
الفلسطينيون في سوريا.. حقائق وأرقام
18 December 2012 Tuesday

الفلسطينيون في سوريا.. حقائق وأرقام

مخيم اليرموك في دمشق أنشئ عام 1957 وهو أكبر تجمع للفلسطينيين في سوريا

 

جاء سقوط مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بجنوبي دمشق في أيدي قوات المعارضة الاثنين ليلفت الأنظار إلى واقع الفلسطينيين في الدولة التي تمر بأزمة سياسية حادة منذ مارس 2011، وتشهد أعمال عنف أسقطت آلاف القتلى.
 
ويوجد في سوريا ما يزيد على 13 مخيماً للاجئين الفلسطينيين، بعضها رسمي والآخر غير رسمي، ويقدر عدد الفلسطينيين فيها بنحو نصف مليون نسمة.
 
وسقط المخيم الاثنين بعد معركة دارت بين مقاتلي المعارضة السورية، الذين يدعمهم بعض الفلسطينيين، ضد مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة الموالية للرئيس بشار الأسد.
 
وقالت مصادر المعارضة إن كثيرين من مقاتلي الجبهة انشقوا وانضموا إلى قوات المعارضة، وإن زعيم الجبهة أحمد جبريل غادر المخيم.
 
وقال ناشط فلسطيني في اليرموك "المخيم كله تحت سيطرة الجيش السوري الحر"، مضيفا أن الاشتباكات توقفت، وأن بقية جنود الجبهة الشعبية انسحبوا، وانضموا إلى القوات الحكومية المحتشدة على المشارف الجنوبية للمخيم.
 
ويعتبر مخيم اليرموك في دمشق، الذي أنشئ عام 1957، أكبر تجمع للفلسطينيين في سوريا، ويقدر عدد سكانه حالياً بنحو 360 ألف نسمة، ويوجد في المخيم 4 مستشفيات، وأكبر عدد من المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
 
وتقع عديد من المخيمات الفلسطينية حول دمشق، مثل مخيم سبينة (حنوبي العاصمة) ويقدر عدد سكانه بأكثر من 19 ألف نسمة، ومخيم جرمانا (5 آلاف نسمة)، ومخيم خان دنون (8600 نسمة) وهو على بعد 23 كيلومتراً جنوبي دمشق، ومخيم قبر الست (حوالي 16 ألف نسمة) قرب حي السيدة زينب، ومخيم خان الشيخ (أكثر من 15500 نسمة) ويقع على بعد 27 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من دمشق.
 
وتوجد مخيمات أخرى موزعة حول مدن سورية، مثل مخيم نيرب قرب حلب، ويقدر عدد سكانه بحوالي 17500 نسمة، ومخيم عين التل (14 ألف نسمة) على بعد 13 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من حلب. ومخيم العائدون في حمص ويبلغ عدد سكانه نحو 14 ألف نسمة، ومخيم حماة بعدد سكانه البالغ نحو 8 آلاف نسمة، ومخيم الرمل في اللاذقية (6500 نسمة) ومخيم درعا (5600 نسمة)، ومخيم درعا - طوارئ (5600 نسمة).
 
يشار إلى أن معظم اللاجئين الفلسطينيين الذين فروا إلى سوريا في عام 1948 هم من الأجزاء الشمالية من فلسطين، وتحديداً من مدن صفد وحيفا ويافا بالإضافة إلى عدد من الفلسطينيين الذين فروا من هضبة الجولان بعد احتلالها من قبل إسرائيل عام 1967، وبضعة آلاف فروا من أتون الحرب التي مزقت لبنان في عام 1982.
 
سكاي نيوز عربية
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات