أحدث الأخبار
لاجئو سوريا بلبنان.. معاناة واستغلال
27 June 2013 Thursday

لاجئو سوريا بلبنان.. معاناة واستغلال

لاجئو سوريا في لبنان تجاوز عددهم نصف مليون فرد
يؤكد العاملون في مجال الإغاثة الإنسانية في لبنان أن وضع اللاجئين السوريين في هذا البلد وصل حدا "كارثيا" بسبب التراجع الملحوظ في حجم الدعم والمساعدات الإنسانية المقدمة لهم مقارنة بالشهور الأولى من بداية الأزمة في سوريا، وأيضا بالنظر لتفشي مظاهر الفساد واستغلال ملف النازحين السوريين من قبل بعض الجمعيات والمنظمات الإغاثية السورية واللبنانية لتحقيق مآرب شخصية ضيقة وربح المال.

وبالرغم من غياب إحصائيات لبنانية رسمية لعدد هؤلاء اللاجئين السوريين داخل لبنان، فإن تقريرا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تحدث عن تجاوز عددهم عتبة نصف مليون لاجئ يتركزون أساسا في منطقة شمال لبنان -وتحديدا مدينة طرابلس التي يقدر عدد العائلات السورية فيها بحوالي 15 ألف أسرة، أي ما يناهز تسعين ألف لاجئ- وفي منطقتي البقاع وجبل لبنان والعاصمة بيروت.

ويرى ممثل منظمة الإغاثة والإنقاذ السورية (وهي منظمة سويدية) في لبنان محمد الدبوسي أن أوضاعهم المعيشية والاجتماعية وصلت مستوى كارثيا بسبب توقف أكثر الجمعيات الإنسانية -وهي في غالبيتها منظمات غربية- عن مد يد العون لهم.

وأرجع الدبوسي ذلك إلى ما لمسته الجمعيات من مظاهر الفساد والاتجار بملفهم، وبعد أن تجلت الصورة بوضوح بأن "هناك تجارا ولصوصا يستغلون مأساة اللاجئين السوريين للربح الشخصي، وكنا دائما نخاف أن نتكلم ونفضح ما يقع هنا فقط لكي لا تتوقف هذه المساعدات".

وفي هذا الإطار، يؤكد الدبوسي أن "المال الذي ضخ على اللاجئين السوريين خصوصا في بداية الأزمة كان يكفي دون مبالغة لشراء بيوت وشقق لهم داخل لبنان.. المشكلة ليس أن ما يصلهم قليل بل أنه لم يعد أي شيء يصل". 

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات