أحدث الأخبار
تعليق رخص 10 فضائيات بينها الجزيرة لتحريضها على العنف
29 April 2013 Monday

تعليق رخص 10 فضائيات بينها "الجزيرة" لتحريضها على "العنف"

علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية, أمس, رخصة عمل عشر قنوات فضائية بينها "الشرقية" العراقية و"الجزيرة"

 

وكالات:

علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية, أمس, رخصة عمل عشر قنوات فضائية بينها "الشرقية" العراقية و"الجزيرة" القطرية وذلك بسبب "تحريضها على العنف والطائفية".

وقال مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع في هيئة الاعلام والاتصالات مجاهد أبو الهيل: "اتخذنا قرارا بتعليق رخصة عمل بعض القنوات الفضائية التي انتهجت خطاطا محرضا على العنف والطائفية".

واضاف ان الهيئة "اضطرت بعد سلسلة من التحذيرات الى تعليق رخصة هذه القنوات في كل العراق".

وأشار إلى أن القنوات المشمولة بالقرار "بغداد" و"الشرقية" و"الشرقية نيوز" و"البابلية" و"صلاح الدين" و"الأنوار 2", و" الغربية", و"التغيير", و"الفلوجة", و"الجزيرة" القطرية.

وقال ابو الهيل ان تعليق رخصة عمل هذه القنوات "يعني وقف عملها في العراق ونشاطاتها وعدم استطاعتها تغطية الاحداث في العراق والتجول".

في غضون ذلك, أجرت وزارة الدفاع العراقية, مراسم تشييع رسمية للجنود الخمسة الذي قتلوا في الانبار على أيدي مسلحين قرب مركز اعتصام مناهض لرئيس الوزراء في مدينة الرمادي غرب بغداد.

واجريت المراسم بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي وقادة عسكريين كبار واسر الضحايا.

وقتل الجنود الخمسة لدى مرورهم قرب مكان الاعتصام في الرمادي غرب بغداد على ايدي مسلحين مجهولين, وعرضت قناة "العراقية" الحكومية صورا لجثثهم أظهرت علامات تعذيب عليها.

ولم تتبن اي جهة قتل الجنود الخمسة, فيما دعا المالكي المعتصمين الى تسليم قتلة الجنود.

وقال النقيب في الجيش حازم الشمري ان "الحادث جبان بكل معنى الكلمة لأنه استهدف جنودا عزل".

وأضاف "أتوقع ان تتحرك السلطات في رد حازم لتعيد هيبة الجيش وانتهاك حرمته", مشددا على أن "الجيش على أهبة الاستعداد للتحرك ضد القتلة والمجرمين الذين اتخذوا من الاعتصامات ملاذاً آمناً".

من جهته, روى طراد عباس والد أحد الجنود وهو جالس بجانب نعش ولده علاء (29 عاما) "لقد غادرنا صباحا الى واجبه, وإذا بمجموعة توقفه مع زملائه قرب خيم الاعتصام".

وأضاف الرجل الذي يعمل حدادا في مدينة الديوانية جنوب بغداد: "لا أعرف ماذا جرى, لكن أحدهم اتصل بي وقال إن ابنك قتل".

وقال أيضا "لا اريد حقوقا ولا تعويضا كل ما اريده هو القصاص العادل من الجناة, لأنه قضى بريئا اعزلا, واشهد بالله العظيم, لو كان مسلحا لما كنت لأطالب بشيء اطلاقا".

ولم تتبن اي جهة قتل الجنود الخمسة, فيما دعا المالكي المعتصمين الى تسليم قتلة الجنود.

وقال المستشار الاعلامي لمحافظة الانبار محمد فتحي "لم نستلم الجناة حتى الآن, بل جرى تسليم مديرية الشرطة اسماء اشخاص قيل انهم هم من قتلوا الجنود وعددهم ثلاثة".

واضاف "هؤلاء الثلاثة ينتمون الى تنظيم القاعدة وهم مطلوبون".

من جهته, قال عبد الرزاق الشمري وهو أحد قادة الاعتصام في الانبار: "نحن لا نعمل للحكومة ولسنا جيشا او شرطة من الحكومة حتى تكلفنا بإلقاء القبض عليهم, هم خارج الساحة ونحن ساعدنا بتسليم اسمائهم".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات