أحدث الأخبار
لافروف والإبراهيمي يبحثان إنجاح جنيف2
16 November 2013 Saturday

لافروف والإبراهيمي يبحثان إنجاح جنيف2

عبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأممي العربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي عن أملهما بتجاوز المسائل العالقة في اجتماع تمهيدي يعقد في 25 من الشهر الجاري بشأن مؤتمر جنيف2 الخاص بسوريا، فيما أكد ناطق باسم الكرملين أن الرئيس فلاديمير بوتين لن يل

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف والإبراهيمي ناقشا في اتصال هاتفي بينهما اليوم الجمعة التحضيرات للمؤتمر الدولي الخاص بسوريا، بما في ذلك الاجتماع الثلاثي الذي سيعقد بجنيف وتشارك فيه روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة لتنسيق كل المسائل العالقة، بما في فيها المشاركون في المؤتمر من الأطراف الخارجية.

وأكد الوزير الروسي على الحاجة لعقد مؤتمر جنيف2 في أقرب وقت لإطلاق الحوار الوطني السوري باعتباره الأرضية المتفق عليها للتسوية السياسية للأزمة السورية.

من جهة أخرى قال ناطق باسم الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يلتقي الوفد الرسمي السوري الذي سيصل إلى موسكو لبحث التحضيرات لمؤتمر جنيف2.

ويضم هذا الوفد حسب مصدر في الخارجية الروسية فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري ومستشارة الرئيس الأسد بثينة شعبان، ويتوقع وصوله العاصمة الروسية الاثنين المقبل.

وأضاف المصدر أن الجانب الروسي يجري مباحثات جديدة وحثيثة مع المعارضة السورية بشأن تشكيل وفدها في هذا المؤتمر.

دعوة الائتلاف
وفي وقت سابق وجه ميخائيل بوغدانوف -نائب وزير الخارجية الروسي- دعوة لرئيس الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة في سوريا أحمد الجربا لزيارة موسكو لمناقشة الأوضاع في سوريا والتباحث بشأن مؤتمر جنيف2.

وكانت الخارجية الروسية قد ذكرت أن بوغدانوف التقى في إسطنبول قيادات من الائتلاف السوري المعارض، للتحضير لمؤتمر جنيف2 بعد موافقة الائتلاف على المشاركة في أعماله بشروط. 
 

 

لندن تعهدت بالعمل الوثيق مع حكومة أحمد طعمة (الجزيرة-أرشيف)

من جهة أخرى نفت الخارجية الروسية المعلومات التي أوردتها تقارير إعلامية عن اتفاق بين وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة على تحديد يوم 12 ديسمبر/كانون الأول القادم موعدا لعقد مؤتمر جنيف2.

وأكدت الخارجية الروسية في بيان أصدرته أمس الخميس أن "موعد انعقاد المؤتمر الدولي حول سوريا سيحدده الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون".

ترحيب بريطاني
على صعيد آخر رحّب وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هيو روبرتسون بالحكومة الانتقالية التي شكلها الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة.

وأعرب روبرتسون عن استعداد بلاده للعمل بشكل وثيق مع الحكومة الانتقالية برئاسة أحمد طعمة.

لكنه أعرب عن قلقه من إعلان حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا إقامة إدارة مؤقتة بالمناطق الكردية، وحثّ جميع الأكراد على أن يكونوا جزءا من حوار وطني حول مطالب الشعب السوري  من أجل التغيير.

وكان حزب الاتحاد الديمقراطي أعلن عن تشكيل إدارة مدنية مؤقتة في المناطق الكردية بشمال شرق سوريا بعد تشكيل الائتلاف السوري المعارض حكومة انتقالية الاثنين الماضي.

المصدر:الجزيرة + وكالات
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات