أحدث الأخبار
الجيش «الحرّ»: «حزب الله» يستعد لإرسال 5 آلاف مقاتل إلى حمص
07 March 2013 Thursday

الجيش «الحرّ»: «حزب الله» يستعد لإرسال 5 آلاف مقاتل إلى حمص

بحسب بيان صدر عن «القيادة المشتركة»، فإنّ «حزب الله» قام مساء الأحد الماضي بإجراء تدريبات لعناصر في منطقة البقاع الغربي قرب بلدة مشغرة اللبنانية، تمهيداً لإرسال دفعة جديدة للقتال داخل الأراضي السورية

الرأي 

على وقع استمرار التفاعلات السياسية والديبلوماسية لتورُّط «حزب الله» عسكرياً في القتال بسورية ولا سيما في القصير وريف دمشق، طالب رئيس هيئة الأركان في «الجيش السوري الحر» سليم ادريس الحزب «بوقف تدخله في شؤون سورية، فنحن لا نريد ان نصطدم معه بل نريد فقط ان نواجه النظام السوري».

وشدد ادريس في في كلمة له من بروكسل على «اننا لا نسعى للدخول في أيّ صراع جانبي مع اي بلد عربي».
وجاء كلام رئيس هيئة الأركان في «الجيش السوري الحر» غداة اعلان القيادة المشتركة لهذا الجيش أن «من المتوقّع ان يدفع «حزب الله» بما بين 4 الى 5 آلاف مقاتل نحو الأراضي السورية من جهة حمص خلال الأيام القليلة المقبلة». 
وبحسب بيان صدر عن «القيادة المشتركة»، فإنّ «حزب الله» قام مساء الأحد الماضي بإجراء تدريبات لعناصر في منطقة البقاع الغربي قرب بلدة مشغرة اللبنانية، تمهيداً لإرسال دفعة جديدة للقتال داخل الأراضي السورية»، موضحاَ أنّ الحزب «أنشأ مواقع مراقبة ومراكز انتشار بعضها قرب القرى السورية الحدودية الثماني التي يحتلها الحزب لتأمين الحماية والسيطرة على الطريق الدولي دمشق - حمص - الساحل».
وأكّد «الجيش الحر» أنّه خلال الأشهر الثلاثة الماضية «قام «حزب الله» بعمليات تهجير وتطهير مذهبي للعديد من القرى الحدودية وعلى رأسها جوسية وتم حرق العشرات من البيوت وتهجير الآلاف من الأهالي»، محذراً من أن «مستقبل الجوار مع الشقيقة لبنان هو اليوم في خطر ويمكن أن يترك كل الخيارات مفتوحة إذا لم يتوقف العدوان السافر على الأراضي السورية والمواطنين السوريين»، ومشدداً على أن «القضية اليوم أصبحت مع لبنان الدولة، وهي لم تعد مع «حزب الله» فقط بل تخطت ذلك أيضا لتصبح قضية عربية وإقليمية ودولية، وسنتعامل معها ضمن هذا الإطار».
وفي موازاة ذلك، عادت التقارير عن سقوط عناصر من «حزب الله» في سورية الى الواجهة مع قيام الاول قبل ايام بتشييع الشاب حسين هيثم البوداني (19 عاماً) في بلدته علي النهري. واذ اعلن الحزب في بيان النعي ان البوداني سقط أثناء «قيامه بواجبه الجهادي»، اشارت وسائل اعلام قريبة من 14 آذار الى انه قضى ومعه ثلاثة آخرين في مواجهات ضد «الجيش السوري الحر» في ريف دمشق وتحديداً في منطقة السيدة زينب.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات