أحدث الأخبار
الجيش السوري يقتل 7 نازحين باستهداف سيارتهم
23 September 2012 Sunday

الجيش السوري يقتل 7 نازحين باستهداف سيارتهم

مخاوف عالمية حقيقية من توسع الأزمة السورية لتشمل دول الجوار

 

أفادت لجان التنسيق بأن 7 قتلى سقطوا في حلب إثر استهداف قوات النظام سيارة نازحين.

في حين، استخرج مسعفون 40 جثة على الأقل من تحت أنقاض المباني في حي مشاع الأربعين بمدينة حماة، بعد قصفٍ وغاراتٍ لقوات النظام.

وقد ارتفعت حصيلة ضحايا القصف يوم أمس السبت إلى 189، بحسب لجان التنسيق المحلية.

فيما أقدمت قوات النظام في الحجر الأسود على إحراق 180 منزلا، وفق ما ذكره اتحاد التنسيقيات.

من جهتهم، واصل الثوار عملياتهم العسكرية في مناطق مختلفة، فأسقطوا مقاتلة من طراز ميغ فوق الأتارب بريف حلب وسيطروا على مقر الفوج السادس والأربعين في المنطقة نفسها، وهو المقر الذي يُعد أحدَ أقوى معاقل قوات النظام السوري.

مخاوف حقيقية من توسع الأزمة

وتزداد مخاوف العالم من توسع الأزمة السورية لتشمل دول الجوار؛ فالجيش اللبناني أعلن في بيان له أن قوات من الجيش السوري الحر توغلت داخل الأراضي اللبنانية وهاجمت نقطة للجيش، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع.

وعلى خط حدوديٍ آخر وتحديدا في الأردن، أعلنت الحكومة أن قوات حرس الحدود اشتبكت مع مجموعة إسلامية مسلحة بالقرب من الحدود السورية، وأنها تمكنت من توقيف أفراد المجموعة بعد الاشتباك.

لم تعد الحدود مع دول الجوار بعيدة عن شرارة الأزمة السورية، فقد ألقت قوات حرس الحدود الأردنية القبض على مجموعة مسلحة بعد أن اشتبكت معها قرب الحدود السورية الأردنية.

يأتي هذا فيما أفادت شبكة شام بوقوع اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام في منطقة وادي اليرموك الحدودية مع الأردن.

ورفعت مثل هذه الأحداث درجة التوتر على الحدود بين البلدين الممتدة بطول 375 كيلومترا، من بحيرة طبريا، حتى جبل طنف في الصحراء السورية.

وزادت القوات السورية حشودها على الحدود لمنع خروج منشقين ولاجئين. وفي المقابل عزز الجانب الأردني وحداته العسكرية لحماية حدوده وتأمين الفارين من منشقين ولاجئين.

وقد تكررت المناوشات في المنطقة الواقعة بين بلدتي تل شهاب السورية جنوبي درعا والطُرة الأردنية قرب مدينة الرمثا، حيث يعمد جيش النظام السوري إلى إطلاق النار باتجاه لاجئين يحاولون العبور إلى الأردن.

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات