أحدث الأخبار
شهداء سوريا يتجاوزون 80 ألفًا بينهم 15 ألف طفل وامرأة.. وعدد اللاجئين بلغ 1.1 مليون شخص
15 March 2013 Friday

شهداء سوريا يتجاوزون 80 ألفًا بينهم 15 ألف طفل وامرأة.. وعدد اللاجئين بلغ 1.1 مليون شخص

كشفت الشبكة السوريّة لحقوق الإنسان اليوم أن عدد القتلى في سوريا تجاوز 80 ألفاً بينهم 15 ألف طفل وامرأة.

المختصر 

 

كشفت الشبكة السوريّة لحقوق الإنسان اليوم أن عدد القتلى في سوريا تجاوز 80 ألفاً بينهم 15 ألف طفل وامرأة.
وأشارت الشبكة إلى سقوط عدد من الجرحى بينهم أطفال من جراء قصف للطيران الحربي على حي المرجة في حلب اليوم.
من ناحيتها أعلنت لجان التنسيق أن 22 قتيلاً سقطوا بنيران قوات النظام أغلبهم في دمشق وريفها.
هذا وقد اعتبر الائتلاف السوري أن قرار باريس ولندن تسليح المعارضة "خطوة في الاتجاه الصحيح".وكانت مصادر مطلعة قد أفادت بأن الحكومة الفرنسية تعتزم إرسال أسلحة دفاعية وليس هجومية إلى المقاتلين التابعين للمعارضة السورية في سياق المواجهة التي يخوضونها ضد النظام السوري برئاسة بشار الأسد.
وذكر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن باريس ولندن ستزودان المعارضة السورية بالسلاح حتى بدون موافقة الاتحاد الأوروبي.
وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أعلن الثلاثاء الماضي أن بلاده يمكن أن تتجاهل الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي، وتقوم بتزويد المعارضين السوريين بالأسلحة إذا كان ذلك يمكن أن يساعد في إسقاط بشار الأسد.

 

UN: عدد اللاجئين السوريين بلغ 1.1 مليون شخص
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين UNHCR، أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين أو ممن ينتظرون تسجيل أسمائهم ضمن لوائح اللاجئين بلغ مليونا ومائة وأحد عشر ألفا بما فيهم اللاجئين في دول شمال أفريقيا، وذلك منذ اندلاع الأزمة في سوريا قبل نحو عامين.

وفي سياق متصل، حذر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، من تفجر الأوضاع في المنطقة بسبب تفاقم الأزمة داخل الاراضي السورية، وتزايد أعداد اللاجئين منذ مطلع العام الجاري، مبينا أن ثمانية آلاف لاجي سوري يفرون إلى دول الجوار يوميا.

وبين غوتيريس في المؤتمر الصحفي الذي عقده في العاصمة الأردنية، عمان، أن معدل قدوم اللاجئين اليومي شهد ارتفاعا وصل إلى خمسة آلاف لاجئ يوميا، خلال شهر كانون الثاني، من العام الجاري، في الوقت الذي وصل فيه إلى ثمانية آلاف لاجئ يوميا في شهر شباط الماضي، مقارنة مع شهر كانون الأول الماضي حينما بلغ ثلاثة آلاف لاجئ يوميا.

وقال المفوض السامي "إن الأردن يتحمل عبئا كبيرا نتيجة تزايد أعداد اللاجئين السوريين اليه،" مشيرا إلى ان مخيم الزعتري، شمال شرق البلاد هو أكبر مخيم إيواء للاجئين في العالم.

وأكد المسؤول الأممي أن أعداد اللاجئين السوريين في الأردن وصل إلى 450 ألف لاجئ،  فيما رجح غوتيريس أن يتضاعف أعدادهم خلال الأشهر المقبلة الى ثلاثة أضعاف، إذا استمرت أعداد اللاجئين بالوتيرة ذاتها.

ودعا غوتيريس دول الخليج والمنطقة إلى الإسراع في إيجاد حل سياسي للأزمة، داعيا الدول التي بيدها "الحل السياسي أن تأتي به،"على حد تعبيره.

ولفت إلى أن هناك العديد من المخاطر المحيطة في المنطقة، بما في ذلك الصراع الاسرائيلي الفلسطيني، وقال: "بالنسبة لدول الخليج هم قريبون، وإن لم يتوقف ما يجري فهناك احتمال لانفجار في المنطقة، وقد نواجه في المستقبل ظرفا كارثيا."

وبشأن احتمالات إنشاء مناطق عازلة كأحد الحلول المؤقتة، قال غوتيريس "إن تجربة المفوضية كانت صعبة فيما يتعلق بقضية المناطق العازلة."

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات