أحدث الأخبار
بدء محاكمة 94 شخصا بالامارات بتهمة التآمر للاستيلاء على الحكم
05 March 2013 Tuesday

بدء محاكمة 94 شخصا بالامارات بتهمة التآمر للاستيلاء على الحكم

94 شخصا اتهموا بالتآمر للاستيلاء على الحكم في الامارات العربية المتحدة في أحدث خطوة من جانب الدولة للتصدي لما تصفه بالخطر الامني

 

ابوظبي (رويترز) -

بدأت يوم الاثنين محاكمة 94 شخصا اتهموا بالتآمر للاستيلاء على الحكم في الامارات العربية المتحدة في أحدث خطوة من جانب الدولة للتصدي لما تصفه بالخطر الامني الذي يتهددها من قبل جماعة الاخوان المسلمين المحظورة.

وألقي القبض على أكثر من 60 شخصا في حملة على الاسلاميين خلال العام الاخير مع تنامي قلق المسؤولين بخصوص احتمال ان تنتقل الاضطرابات الى البلاد من بلدان عربية اخرى.

وذكرت وكالة انباء الامارات (وام) ان من بين المتهمين 13 امرأة وجهت اليهن اتهامات دون احتجازهن وعشرة اشخاص يحاكمون غيابيا.

وقالت الوكالة ان المحالين الى المحاكمة اتهموا "بالانتماء الى تنظيم سري غير مشروع الذي كشفت التحقيقات عنه والذي يهدف الى مناهضة الاسس التي تقوم عليها الدولة بغية الاستيلاء على الحكم والاتصال بجهات ومجموعات اجنبية لتنفيذ هذا المخطط."

وشككت منظمات دولية معنية بحقوق الانسان مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش في مدى سلامة الاعتقال والاجراءات القانونية.

ووقال دريوري دايك الباحث في شؤون الامارات بمنظمة العفو الدولية في بيان "لم يتم قط توضيح الاساس الذي تمت بموجبه الاعتقالات فيما لم يمنح المحامون الذي اختيروا لتمثيل المتهمين سوى فرصة ضئيلة لمقابلة موكليهم."

وفي معرض اعلانها عن المحاكمة في يناير كانون الثاني نقلت وكالة أنباء الامارات عن النائب العام سالم سعيد كبيش قوله إن اعضاء الجماعة حاولوا اختراق مؤسسات الدولة بما في ذلك المدارس والجامعات والوزارات.

واضاف "كانت أهدافهم غير المعلنة الوصول إلى الاستيلاء على الحكم في الدولة ومناهضة المباديء الأساسية التي يقوم عليها."

واضاف ان المتهمين وجميعهم من مواطني الامارات استثمروا الاموال المتحصلة من اشتراكاتهم وأموال الصدقات والزكاة والتبرعات في انشاء شركات تجارية وعقارية بأسمائهم لإخفاء انشطتهم عن أجهزة الدولة.

وكتبت صحيفة الخليج الاماراتية ان بين المعتقلين أعضاء في جماعة الإصلاح الإسلامية التي يشتبه في ان لها صلات بتنظيم الاخوان المسلمين المحظور في البلاد.

وقال عبد الخالق عبد الله وهو خبير في العلوم السياسية من الامارات إن نطاق المحاكمة لم يسبق له مثيل في البلاد ويتعين على السلطات توخي الحرص على سلامة الاجراءات.

وقال إن الامر برمته جديد تماما على الامارات ومن الافضل اتباع الاجراءات الواجبة بطريقة حرفية.

وكثف بعض الاسلاميين في الامارات -ممن استلهموا نجاح نظرائهم في دول أخرى مثل مصر وتونس- انشطتهم الامر الذي أغضب السلطات في دولة لا يسمح فيها بأي معارضة سياسية.

ومنعت وسائل الاعلام الدولية من حضور الجلسة كما منع اثنان على الاقل من المراقبين الدوليين كانا يعتزمان حضورها من دخول البلاد واحدهما محام من منظمة العفو الدولية.

وتجمع نحو 100 من أهالي المتهمين في ساحة انتظار للسيارات في انتظار نقلهم بحافلات الى المحكمة لحضور الجلسة ونفي كثيرون منهم ان أقاربهم المتهمين ينتمون لجماعة الاخوان أو انه كان هناك مخطط للإطاحة بنظام الحكم.

وقالت بشرى الركن البالغة من العمر 26 عاما وهي ابنة محام بارز من بين المتهمين "والدي ليس عضوا في الاخوان المسلمين ..ما يقوله الجميع غير صحيح."

وقالت للصحفيين ان أخاها وزوج اختها وزوجها وزوج عمتها جميعهم يواجهون المحاكمة.

وقالت وكالة انباء الامارات ان جلسة يوم الاثنين اجرائية قرأ خلالها النائب العام لائحة الاتهامات والعقوبات المنصوص عليها في القانون في حالة ادانة المتهمين.

واجلت القضية الى 11 مارس آذار

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات