أحدث الأخبار

طارق الحميد / رئيس تحرير الشرق الأوسط

12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto

سوريا.. هدنة الانتخابات لا العيد!

28 October 2012 Sunday

 

كما هو متوقع، لم تصمد هدنة عيد الأضحى في سوريا، والتي اقترحها السيد الأخضر الإبراهيمي؛ حيث اخترقها النظام الأسدي بإطلاق النار على جموع المتظاهرين السوريين. والحقيقة أن لا مفاجأة في خرق النظام للهدنة؛ فذاك أمر متوقع، وكذلك أعذار النظام وتبريراته.
 
 وبالطبع فإنه لا يمكن القول إن المجتمع الدولي لا يزال يجرب الأسد، ويحاول قدر المستطاع الوصول إلى اتفاق سياسي معه حول الأوضاع بسوريا، فالواضح أن المجتمع الدولي هو الذي يحتاج الهدنة أكثر من نظام الأسد، أو الثوار السوريين، والسبب بسيط جدا، وهو إدراك الجميع، العرب والغرب، أن لا خطوات عملية متوقعة في سوريا قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة، وهي بعد قرابة أسبوعين، ومهما قال المرشحان للرئاسة، سواء الرئيس الطامح لفترة ثانية باراك أوباما، أو المرشح الجمهوري ميت رومني، في مناظراتهما الانتخابية الثلاث، فالواضح أنهما لا يقولان للناخبين الحقيقة حول سوريا، وهي أنه أيا كان منهما هو الرئيس القادم لأميركا فإنه لن يقف مكتوف الأيدي حول ما يحدث بسوريا. واللافت في هذا الأمر أن هناك رأيا عاما بات يتشكل في أميركا حول ما يحدث في سوريا، فمن خلال وجودي في أميركا هذه الأيام، وخصوصا بعد المناظرة الانتخابية الثالثة، والمتعلقة بالشأن السياسي الخارجي، فإن السؤال الذي بات يطرح في وسائل الإعلام الأميركية، وحتى لدى المهتمين هو: ما الذي يمكن فعله لوقف الأسد عن قتل السوريين؟
 
 السؤال مباشر، ويطرح على معظم البرامج السياسية التلفزيونية بأميركا، وتسمعه في جل النقاشات مع بعض الإعلاميين الأميركيين، وكل من هو مهتم، مما يوحي بأن هناك رأيا عاما أميركيا حقيقيا، ولو على مستوى النخب، بات يتشكل حول ضرورة فعل شيء في سوريا، لكن الانتخابات بالطبع تحول دون هذا التحرك، وهذا ما يعيه الجميع، دوليا، ولذا فإن المجتمع الدولي هو الذي يريد الهدنة وحتى تعبر أميركا الانتخابات الرئاسية، ومن ضمن من يحتاجون هذه الهدنة روسيا، وهذا أمر مؤكد، فموسكو لن تضحي بمصالحها من أجل الأسد، بل إنها ستبيع وتشتري على رأسه مع الرئيس الأميركي القادم. ولذا فمن الواضح أن الأسد يعي أن لا قيمة لهدنة عيد الأضحى إلا من باب العلاقات العامة داخل طائفته، والدوائر التي حوله، ليواجه تململهم وقلقهم، ويقول لهم إنه لا يتعنت، وإنه يفعل ما بوسعه لتقديم حلول بعيدة عن العنف، لكن ليس بوسع الأسد الالتزام بالهدنة، أو أي حل سياسي، لأن ذلك يعني نهاية نظامه الذي يعيش آخر أيامه.
 
 والسبب بسيط بالطبع، فالتزام الأسد بهدنة العيد من شأنه زيادة المظاهرات، خصوصا أن التظاهر ليس جزءا من الهدنة، وبالتالي فإن ذلك قد يؤدي إلى تصعيد للمظاهرات، وهو الأمر الذي لا يطيقه النظام الأسدي، ولا يتحمله، ولذلك قام بكسر الهدنة، وواصل قتل السوريين. ومن هنا فإن الأسد يعي تماما أن الهدنة لا تعنيه بشيء، بقدر ما تعني المجتمع الدولي المشلول بسبب الانتخابات الأميركية، ولذلك تعامل الأسد مع ورقة الهدنة كهدية، وعندما لم تعجبه ألقى بها من النافذة، وواصل قتل السوريين!
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
مختارات