أحدث الأخبار
مصر.. جهود وساطة بين مرسي والقضاء
25 November 2012 Sunday

مصر.. جهود وساطة بين مرسي والقضاء

الرئيس محمد مرسي يصدر الإعلان الدستوري المثير للجدل الذي أصدر بموجبه قرارات لا يمكن الطعن عليها قضائيا

أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في القاهرة أن وزير العدل المصرى أحمد مكي، بدأ اجتماعا مع مجلس القضاء الأعلى لبحث سبل إيجاد حل للأزمة بين السلطة القضائية والرئاسة.

وكان مكي دعا الرئيس محمد مرسي السبت إلى تعديل الإعلان الدستوري المثير للجدل الذي أصدر بموجبه قرارات لا يمكن الطعن عليها قضائيا، مشيرا إلى أن الإعلان أحدث عكس المرجو منه "بسبب آليات التطبيق وسوء الصياغة".

وقال مكي في تصريحات لمحطة محلية إن "قرارات رئيس الجمهورية كان الهدف منها نقل البلاد من المرحلة الانتقالية إلى المرحلة المؤسسية"، مضيفا أن "الإعلان الدستوري أحدث عكس المرجو منه، بسبب آليات التطبيق وسوء الصياغة، وأطالب الرئيس بتعديلها".

ميدانيا.. استمرت الأحد الاشتباكات المتقطعة لليوم السابع على التوالي في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة، بين المتظاهرين وقوات الأمن المصرية.

وتراشق المتظاهرون والأمن بالحجارة. كما أطلقت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

ويشهد الميدان اعتصاما لأنصار عدد من القوى السياسية، احتجاجا على الإعلان الدستوري.

وقالت مراسلة "سكاي نيوز عربية" في القاهرة إن قوات الأمن قامت بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة بشارع القصر العيني، ما أجبرهم على الفرار والاحتماء بجامع عمر مكرم الواقع بميدان التحرير.

كما أقامت قوات الأمن حائطا خراسانيا بمنتصف شارع القصر العيني لحصار المتظاهرين، فيما أفادت المراسلة بأن مداخل ومخارج ميدان التحرير مفتوحة لحركة المرور.

من جهة أخرى استكمل الرئيس محمد مرسي اجتماعاته الأحد بمعاونيه ومستشاريه لبحث تداعيات الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره الرئيس الخميس وأثار غضب قوى سياسية في البلاد.

واعتبر أحد مستشاري الرئيس، المحسوبين على التيار الإسلامي أن الإعلان، الذي يمنح الرئيس سلطات شبه مطلقة ويحصن قراراته واللجنة التأسيسية التي تضع الدستور ومجلس الشورى من الطعن، "محطة" من "محطات" الصورة المصرية.

من جهة أخرى أعلن حزب البناء والتنمية المنبثق عن "الجماعة الإسلامية" ما وصفه بمبادرة "لم الشمل" لتهدئة الأوضاع بالبلاد، وذلك بعدما أدى الإعلان الدستوري الذي يوسع سلطات الرئيس إلى تفجر الغضب بين معارضيه ما تسبب في اشتباكات عنيفة في وسط القاهرة وفي مدن أخرى.

وكانت مظاهرات انطلقت الجمعة الماضي في عدد من المدن المصرية تنديدا بإعلان مرسي، تخللها عدد من الاشتباكات.

فيما دعت جماعة "الإخوان المسلمون" إلى تظاهرة مليونية يوم الثلاثاء المقبل تأييدا لقرارات الرئيس.

وفي سياق آخر عقدت الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور أولى اجتماعاتها الأحد لصياغة المواد الخاصة بالسلطة القضائية.

سكاي نيوز عربية

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات