أحدث الأخبار
105 شهداء بسوريا وتقدم للجيش الحرو إعلان سيطرة الثوار على مدينة البوكما
18 November 2012 Sunday

105 شهداء بسوريا وتقدم للجيش الحرو إعلان سيطرة الثوار على مدينة البوكما

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن عدد القتلى في سوريا اليوم ارتفع إلى 105، معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور.

 

الجزيرة نت

 

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن عدد القتلى في سوريا اليوم ارتفع إلى 105، معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور. ومع تزايد حدة الاشتباكات في أنحاء البلاد، أعلن الجيش الحر سيطرته على مدينة البوكمال شرق البلاد بعد استيلائه على مطار الحمدان العسكري.

وقالت مصادر طبية في بلدة جرمانا بريف دمشق إن ما لا يقل عن ستة أشخاص قتلوا وجرح أكثر من 15 آخرين نتيجة سقوط صاروخ على حافلة ركاب مدنية في البلدة التي تقطنها غالبية من الطائفتين الدرزية والمسيحية، دون أن يعرف مصدر الصاروخ.

وتواصل قوات النظام قصفها الجوي والبري على الغوطة الشرقية بريف دمشق، وعلى مدن وبلدات سقبا وزملكا وعربين وحرستا والزبداني، والأحياء الجنوبية من دمشق وبساتين برزة.

وأحصى ناشطون عشرات المواقع التي تعرضت للقصف والاقتحام في أنحاء سوريا، ومنها بلدات كفرناها وأورم الكبرى ودار عزة في حلب، ومدينة معرة النعمان في إدلب، وبلدات جوسية والرستن والحولة وحي دير بعلبة وأحياء حمص القديمة، وبلدات طفس والغارية الشرقية والغربية، وأحياء القصور والمطار والسبيل في درعا، وبلدات العنكاوي وقليدين بسهل الغاب في حماة، وناحية ربيعة في جبل التركمان وحي الطابيات في اللاذقية، ومعظم أحياء مدينة دير الزور.
تقـدم
ومن جهة أخرى، يحرز الجيش الحر تقدما في العديد من الجبهات، إذ أكدت شبكة شام أن القتال في حي القدم بدمشق أسفر عن مقتل ستة جنود وسقوط عدد من الجرحى في صفوف جيش النظام إثر استهدافهم من قبل الجيش الحر عند دوار بور سعيد، في مقابل جريح واحد من الثوار.

وأضافت أن الجيش الحر تصدى لمحاولة جيش النظام اقتحام حي التضامن، ودمر عددا من الآليات، وأن الجيش الحر هاجم قوات النظام المتمركزة على جسر المتحلق الجنوبي، وأوقع عددا من القتلى والجرحى.

وقد أغلقت قوات الأمن اليوم معظم الطرق المؤدية إلى دمشق وفصلتها عن ريفها، كما منعت الدخول والخروج إلى بعض المناطق داخل العاصمة، وأضافت عددا من الحواجز العسكرية الجديدة إلى عشرات الحواجز السابقة التي تتسبب في ازدحام شديد.

وتأتي هذه الإجراءات عقب هجوم للجيش الحر على قوات النظام عند مشارف الغوطة الشرقية، وقيامه بحملة تمشيط لبعض الأبنية التي كان يسيطر عليها النظام.

كما ذكرت شبكة شام أن الثوار تصدوا لمحاولة جيش النظام اقتحام مدينة حرستا، واستهدفوا كتائب نظامية بمدينة النبك، وأسروا ضابطا في قوات الأمن على جسر عقربا بريف دمشق.

وفي جبهة حلب، دمر الثوار دبابة ومدرعة في حي الليرمون، كما تصدوا لمحاولة جيش النظام اقتحام بلدة كفرناها، واقتحموا الفوج 46، ومدرسة الشرطة في ريف حلب الغربي، كما استهدفوا مخفر بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي بصواريخ محلية الصنع.
سيطرة
وفي محافظة دير الزور، أعلن الجيش الحر السيطرة الكاملة على مدينة البوكمال، عقب سقوط مطار الحمدان العسكري الذي كان آخر معاقل قوات النظام في المدينة بعد حصار ثلاثة أيام.

وقال ناشطون إن الجيش الحر تصدى لمحاولة جيش النظام اقتحام حي الجبيلة بدير الزور، كما استهدف أحد الأبنية التي يتمركز فيها جيش النظام بحي الرشدية.

وتجددت الاشتباكات العنيفة في محيط كتيبة المدفعية المحاصرة بمدينة الميادين، مع انشقاق عدد من الجنود عن جيش النظام أثناء القتال.

وعلى الجبهة الشمالية بمحافظة إدلب، تجددت الاشتباكات العنيفة في محيط قلعة حارم وهي آخر معاقل جيش النظام بالمنطقة، كما قتل خمسة عناصر وجرح آخرون من قوات الأمن أمام فرع أمن الدولة بمدينة إدلب، واستهدف الجيش الحر عربة مليئة بالجنود بعبوة ناسفة في ريف المدينة.

وعلى صعيد آخر، هاجم الجيش الحر حواجز جيش النظام المنتشرة في حي باب قبلي بحماة وقتل 15 جنديا، كما اندلعت معارك في حي القصور أثناء تأمين الجيش الحر لعملية انشقاق عدد من الجنود، وفقا لإفادة شبكة شام.

وأضافت الشبكة أن الجيش الحر هاجم أحد حواجز جيش النظام بمدينة الحراك في درعا، كما تصدى لمحاولة جيش النظام اقتحام حي دير بعلبة في حمص وأجبره على الانسحاب.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات