أحدث الأخبار
16 فتاة يفضحن الأسد في روما
31 May 2013 Friday

16 فتاة يفضحن الأسد في روما

رفعت 16 عارضة أزياء إيطالية دعوى قضائية في محكمة في روما ضد النظام السوري للمطالبة بحقوقهن المادية بعد أن طلبت منهن المشاركة في مظاهرات بروما مع بدء الثورة السورية للتظاهر على أنهن من أنصار الرئيس بشار الأسد ويدعمن نظامه مقابل مبلغ مالي قدره 166 يورو للعا

وتقول العارضات إنهن عملن مع إحدى الوكالات المحلية وطلب منهن حضور الكثير من المناسبات الكبرى مع زبائن من منطقة الشرق الأوسط، وكان من بين ما طلب منهن، المشاركة في مظاهرات مؤيدة للأسد وحمل شعارات وأعلام سوريا في إحدى الساحات المعروفة في روما، مع ترديد أناشيد بالعربية لا يعرفن معناها.

وقال المحامي الإيطالي فاليريو فيتالي في اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» من لندن، إن أول من أمس شهد أول جلسة في المحكمة، وهو يمثل 16 عارضة من بين 40 تعرضن لنفس ما وصفه بالحيلة والنصب من قبل وكالة يقول إنه تبين فيما بعد أنها وهمية ولا وجود لعنوانها الحقيقي ولا توجد أي طريقة للوصول إلى الأشخاص الذين يقفون وراءها. وعن تلك الوكالة يقول فيتالي: «إن أشخاصا إيطاليين يتكلمون اللغة الإنجليزية بطلاقة ولهم علاقات وطيدة بالمنطقة العربية اتصلوا بنحو 40 عارضة أزياء، وطلبوا منهن المشاركة في مظاهرات مدفوعة شريطة ألا يخبرن أي شخص بالأمر، كما طلب منهن الغناء في المرابع الليلية وذكر الرئيس الأسد في تلك الأغاني، وحمل الأعلام في الساحات الإيطالية ولصق اللافتات التي تحمل شعار (لا تلمسوا سوريا) على الجدران، واتفق على دفع مبلغ 25 يورو إضافي لكل عارضة تستطيع جلب شخص من الشارع للمشاركة في المظاهرة».

وبحسب صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، طلب من المدعي العام مراجعة القضية، لكنه تجاهلها، وانتهت القضية مع المحامي فيتالي الذي يسعى حاليا إلى تحصيل حقوق العارضات قانونيا.

وفي سؤال لـ«الشرق الأوسط» عما إذا كانت هناك أي دلائل تدعم دعوى العارضات وتساعدهن على الفوز بالقضية، قال فيتالي إن هناك الكثير من البراهين التي تؤكد ادعاءات العارضات (من جنسيات إيطالية وروسية وفرنسية)، فقد اطلع على حساباتهن وتبين أنهن لم يتقاضين أي مبلغ مادي، كما جرى التأكد من العقود الموجودة بحوزتهن (وهي كلها مزيفة). وتوقع فيتالي أن تستغرق القضية أسابيع حسب حيثيات القضية وقرار القاضي، مضيفا: «لقد استغل هؤلاء النسوة سياسيا، وسأعمل جاهدا على مساعدتهن وإعادة حقوقهن لهن لأنهن ضحية عملية نصب واحتيال مدبرة».

وهذه ليست المرة الأولى التي تستغل فيها عارضات أزياء في إيطاليا في قضايا سياسية، فمن المعروف عن العقيد معمر القذافي الرئيس الليبي الراحل، أنه كان يدفع مبلغ 60 يورو لكل عارضة تحضر اجتماعات يقرأ خلالها مقاطع من القرآن الكريم بغية تشجيعهن على اعتناق الإسلام.

ويشار إلى أن إحدى المظاهرات في ساحة سانتا أبوستولي استقطبت 50 شخصا فقط.

 
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات