أحدث الأخبار
200 قتيل في معارك انتهت بسيطرة الثوار على ريف حلب الغربي
04 March 2013 Monday

200 قتيل في معارك انتهت بسيطرة الثوار على ريف حلب الغربي

نجح الثوار في فرض سيطرتهم على ريف حلب الغربي بشكل شبه كامل بعدما سيطروا, أمس, على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل

 

دمشق - وكالات:
نجح الثوار في فرض سيطرتهم على ريف حلب الغربي بشكل شبه كامل بعدما سيطروا, أمس, على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل اثر معارك استمرت ثمانية أيام سقط خلالها ما لا يقل عن 200 عنصر من قوات النظام ومقاتلي المعارضة.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "مقاتلين من كتائب عدة سيطروا على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل بريف حلب بشكل شبه كامل", بعد اشتباكات "استمرت ثمانية ايام واسفرت عن سقوط نحو مئتي قتيل من القوات النظامية والكتائب المقاتلة".
واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "بين القتلى 120 عنصراً على الاقل من قوات النظام", مشيراً الى ان المدرسة تمتد على مساحة كبيرة جدا تتعدى الثمانية هكتارات, وان مسلحي المعارضة سيطروا على المباني الرئيسية, ويواصلون "تمشيط المدرسة حيث لا تزال تسمع طلقات نارية".
واضاف "بذلك, يكون النظام خسر اهم معاقله في ريف حلب الغربي", مشيراً الى وجود قطع عسكرية اخرى في المنطقة "لكنها أقل أهمية".
ووزع مركز حلب الاعلامي اشرطة فيديو يظهر فيها مقاتلون من "لواء الانصار" داخل مدرسة الشرطة التي تظهر بوابتها مدمرة بشكل كامل, كما تبدو آثار القذائف والرصاص والحرائق واضحة على جدران ابنيتها. ورفع علم لواء الانصار الاسود على احد هذه الابنية.
وظهرت في احد الاشرطة مجموعة من المقاتلين في باحة المدرسة, فيما ظهر مقاتلون في شريط آخر وهم ينقلون ذخيرة من المدرسة في عربات.
وفي شريط ثالث, يقوم مقاتلون بتمزيق ودوس صورة للرئيس السوري بشار الاسد في المدرسة التي تبعد نحو عشرين كيلومترا غرب مدينة حلب.
من جهته, أكد مصدر عسكري لوكالة "فرانس برس" ان مسلحي المعارضة استولوا على المدرسة, مشيراً إلى مقتل 300 مسلح معارض.
وفي محافظة درعا جنوباً, افاد المرصد عن سيطرة مقاتلين معارضين على مركز سرية مدفعية في قرية جملة الواقعة على الحدود مع الجولان السوري المحتل من اسرائيل, اثر معارك قتل فيها ثمانية مقاتلين معارضين.
وأشار المرصد الى اقدام المقاتلين الذين استولوا على مركز سرية المدفعية على "اعدام" قائد السرية وهو برتبة رائد بإطلاق النار على رأسه, وأرفق بيانه بصورة للرائد القتيل.
كما "أعدم" مقاتلون آخرون بالطريقة نفسها, بحسب المرصد, ضابطاً برتبة نقيب "بعد اسره من على حاجز استولوا عليه في قرية معرية الحدودية أيضا مع الجولان ومع الاردن والقريبة من السرية". 
وتستمر الاشتباكات في القرية التي تعرضت لقصف قتل فيه ستة اشخاص من عائلة واحدة.
وفي محافظة حمص (وسط), أفاد المرصد وناشطون عن اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في بعض احياء المدينة وبعض مناطق الريف.
وأشار المرصد الى "هجوم تنفذه القوات النظامية على حي الخالدية واحياء حمص القديمة".
وفي محافظة اللاذقية (غرب), قتل 15 مقاتلا معارضا, بحسب المرصد, في اشتباكات مع القوات النظامية في قرى جبل التركمان. وهي المرة الاولى التي تدور فيها معارك بهذه الحدة في هذه المنطقة.
واشار المرصد الى ان القوات النظامية تحاول اقتحام "نقاط تمركز لمقاتلي الكتائب في المنطقة".
وفي محافظة الرقة (شمال), سيطر مقاتلو المعارضة, ليل أول من أمس, على سجن بعد اشتباكات استمرت أياماً.
وذكر المرصد أن القوات النظامية انسحبت من سجن الرقة المركزي الواقع شمال مدينة الرقة, ليل اول من امس, بعد اشتباكات عنيفة استمرت اياما عدة, مشيرا الى سيطرة مقاتلين من "جبهة النصرة" وغيرهم على السجن.
وأفاد عن "تحرير مئات السجناء, ونقل بعضهم الى مدينة تل ابيض ليتم عرضهم على الهيئة الشرعية".
وفي دمشق, سقطت ثلاث قذائف هاون, أمس, في محيط مبنى الاركان العامة والمنطقة الحرة, بحسب المرصد.
من جهتها, أفادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن سقوط قذيفتي هاون قرب مستودعات المنطقة الحرة وفي محيط الجمارك بدمشق, مشيرة الى تسببهما بأضرار مادية.
واستهدف مبنى الاركان الذي يقع في ساحة الامويين في 21 فبراير الماضي بقذيفتي هاون, علماً أنه قيد الصيانة منذ تعرضه لهجوم بسيارتين مفخختين في سبتمبر من العام الماضي تلتهما اشتباكات بين مسلحين وعناصر من قوات النظام.
وفي جنوب دمشق, أفاد المرصد ان فلسطينيين شنقا على ايدي مقاتلين معارضين في مخيم اليرموك للاجئين, بعد اتهامهما بـ"التعامل مع النظام".
وفي حصيلة موقتة للمرصد, قتل أمس ما لا يقل عن 55 شخصاً في أعمال عنف في مناطق مختلفة, غداة مقتل ,156 هم 72 مقاتلا معارضا بينهم 28 غير سوريين, و49 عنصرا من قوات النظام, و35 مدنياً.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات