اللواء 155 هو القاعدة الوحيدة المسؤولة عن اطلاق صواريخ سكود على المدن السورية

يتموضع اللواء 155 في منطقة القطيفة بعد جسر القطيفة بنحو خمسة كم وتضم قيادة اللواء ثلاثَ كتائب لإطلاق صواريخ بالإضافة الى مستودع للصواريخ . 

تجارب اطلاق الصواريخ التي سبق وقام بها اللواء كانت سرية ً حتى منتصف 2011 حين اجرى تجربة علنية ظنها كثيرون موجهة ً لحلف اللناتو و ليس للداخل السوري .

للواء كتيبتا إطلاق في منطقة الناصرية في ريف دمشق إحداها الكتيبة 578 الشهيرة التي نـَفذت أول عملية اطلاق صواريخ سكود ضد الشعب السوري . كما تضم منطقة ُ الناصرية مستودعا ضخم لهذه الصواريخ .

ويوجد للواء منصاتُ إطلاق في كل من تدمر - حمص - حماه - بانياس ، بالإضافة إلى اربع منصات اخرى في منطقة الكـُبر من محافظة دير الزور .

الجيش الحر بعد معارك عنيفة تمكن من السيطرة على هذه المنصات الاربع في دير الزور لكن بعد ان قام عناصر من الكتيبة بأطلاق صاروخيّن عشاوائيا وتعطيل اثنين اخرين وهما المتبقييّن لعدم استفادة الثوار منها ، ثم لاذو بالفرار بطائرة مروحية .
تبعية اللواء 155 تعود الى ادارة الصواريخ التي بدورها تتبع قوات المدفعية والصواريخ التي تتبع بدورها الى قيادة اركان الجيش .

الشخصية الأهم في هذه المنظومة ، وبحسب مصادرنا ، هو مدير إدارة الصواريخ اللواء طاهر حامد خليل. فهو المسؤول عن اعطاء اوامر اطلاق الصواريخ ، و هناك من يرجح ان له علاقة ٌ مباشرة مع ماهر الأسد .

====
تنفيذ الإطلاق في اللواء 155:
تم تنفيذ الإطلاق بواسطة مجموعة من الضباط الذين تم اختيارهم على أساس الطائفي والثقة
وبشكل سري لدرجة بعض الضباط والعناصر ضمن اللواء لم يكن لهم علم بتنفيذ الإطلاق 
والإطلاق يتم من الناصرية فقط لسرية الأمر 
وهذا بداية الأمر ثم أصبحت الأمور بلا خجل ولا حياء وعل المكشوف وأصبح الإطلاق من الناصرية ومن القطيفة.
الأنواع الموجودة في اللواء 155:
يوجد ثلاثة أنواع من الصواريخ في 155هي :
النوع الأول Bمداه 300كم والرأس القتالي يزن حوالي 800كغ من البارود
النوع الثاني Cمداه 500كم والرأس القتالي يزن حوالي 600كغ من البارود
النوع الثالث Dمداه 700كم والرأس القتالي يزن حوالي 500كغ من البارود
ولديه من النوع الأول حوالي 200صاروخ
ولديه من النوع الثاني حوالي 100صاروخ
ولديه من النوع الثالث حوالي 400صاروخ
بدا النظام باستخدام النوع الأول لقدرته التدميرية الكبيرة
ثم لجأ بعد فترة إلى استخدام النوع الثاني 
من ذو أيام قليلة أضطر إلى استخدام النوع الثالث في منطقة الناصرية بسبب نفاذ النوعين الأولين في منطقة الناصرية 
حتى الأن تم إطلاق أكثر من 100 صاروخ من الناصرية حوالي 75 صارروخ 
وأنفجر 3 صواريخ في الجو أثناء عملية الإطلاق.
بالإضافة إلى كمية من الصواريخ المعطلة 
أتوقع اللواء 155 قد استهلاك أكثر من نصف قدرته لان النوع الثالث قدرته التدميرية ضعيفة لأنه من النوع المتناثر 
والنوعين الأوليين قد استخدم حوالي النصف منهم بالإضافة إلى وجود بعضها في أماكن يصعب استخدامها فمثلا يوجد في منطقة الحرجلة حوالي 20 صاروخ من النوع الأول فمن الصعب جلبهم إلى القطيفة ومن الصعب أخذ طاقم الإطلاق والوقود الصاروخي إلى الحرجلة

http://www.ettihadsyria.com/ sitesinden 03.09.2014 tarihinde yazdırılmıştır.